«السياحة» تروج لمقبرة توت عنخ آمون

الأحد 23 يناير 2022 -09:59

خاص البوصـلة
نشرت وزارة السياحة والآثار عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، صورة لمقبرة توت عنخ آمون، وذلك ترويجا للمقبرة.

 
وعلقت على المنشور بأن مقبرة توت عنخ آمون واحدة من أصل 64 مقبرة يضمهم وادى الملوك، "ولما تزورها هتندهش من الجمال الفرعوني والنقوشات اللي على الجدران بتجسد حضارة مر عليها آلاف السنين".

 
يذكر أن تم افتتاح مقبرة توت عنخ آمون للجمهور، وذلك بعد عدة سنوات من افتتاحها على يد عالم الآثار «هوارد كارتر»، حيث تم افتتاحها للجمهور عام 1939 وتم اكتشافها عام 1922.

وتعد مقبرة الملك الشاب توت عنخ آمون من أهم الاكتشافات الأثرية التي مرت على التاريخ المصري لأنها تضم كنوز الملك الذهبية الفريدة والمذهل في الأمر أن جميع مقتنيات المقبرة كانت في كامل جمالها، وتعتبر المقبرة الوحيدة لملوك مصر القدماء التي وجدت بكامل محتوياتها ولم تسرقها اللصوص في العصور ‏القديمة أو الحديثة‎.‎‏

 
وتضم المقبرة حوالي 3500 قطعة أثرية كانت مكدسة بإحكام شديد، وهذه القطع تعكس نمط الحياة في القصر ‏الملكي، وتشمل الأشياء التي كان توت عنخ آمون سيستخدمها في حياته اليومية مثل الملابس والمجوهرات ‏ومستحضرات التجميل والبخور والأثاث والكراسي والألعاب والأواني المصنوعة من مجموعة متنوعة من ‏المواد والمركبات والأسلحة وغيرها‎.‎

واكتشف المقبرة عالم الآثار البريطاني «هوارد كارتر» في الرابع من شهر نوفمبر عام 1922 في منطقة ‏وادي الملوك على الضفة الغربية لنهر النيل في مدينة الأقصر، نالت هذه المقبرة شهرة عالمية واسعة لما ‏احتوته من ثروات وكنوز عند اكتشافها.‏ مقبرة توت عنخ آمون هي المقبرة رقم 62 في وادي الملوك، المقبرة متواضعة للغاية من ‏ناحية الحجم والتصميم المعماري، حيث تتكون من أربع غرف صغيرة، ويقع مدخلها تحت درج مدخل مقبرة ‏الملك رمسيس السادس، وبذلك ظلت مختفية عن الأنظار عبر آلاف السنين. ‏