المملكة ومصر .. عادات رمضانية مشتركة بين الشعبين الشقيقين

الجمعة 22 مارس 2024 -08:24

ياسر السجان خاص البوصـلة
بين المملكة ومصر تمر الأيام والليالي الرمضانية عابرة للحدود المكانية، في عادات وتقاليد متشابهة يعبر عنها السعوديون في مصر وكذلك المصريون في المملكة، فهناك الكثير من الروابط والقواسم المشتركة بين الشعبين الشقيقين التي تخفف الكثير من الإحساس بالغربة خلال شهر رمضان المبارك لكنها تختلف في التفاصيل والطريقة.

تعلّق أنوار الزينة في الأسواق والشوارع ومداخل المنازل، وتستخدم المفروشات ذات الطابع الرمضاني أو ما يعرف بالأقمشة الخيامية، في تقاليد يمارسها الكثير من السعوديين والمصريين للتعبير عن فرحتهم وابتهاجهم خلال أيام شهر رمضان الكريم.

رأت سكرتير أول بسفارة المملكة لدى مصر الهنوف بن فايز العمري أن الاحتفاء في الوطن بشهر رمضان المبارك بوجود الأهل والأصدقاء له رونق مختلف ومشاعر دافئة وإحساس بالبهجة والفرح، مشيرة في الوقت نفسه بأنه لا يوجد اختلاف كبير في العادات والتقاليد بين المملكة ومصر.

وتحدثت العمري عن يومياتها الرمضانية، فرغم ارتباطها بالعمل، إلا أنها تشرف على إعداد مائدتي الإفطار والسحور بشكل يومي، وتشرك أطفالها في الإعداد وترتيب طاولة الطعام، مما يعزز من روح المشاركة والتعاون بينهم، مشيرة إلى أنها حريصة على إعداد المأكولات السعودية.

وقالت إن التواصل مع الأهل عن طريق برامج التواصل الاجتماعي يقرب المسافات إلى حد ما، وجمعة الأهل هي أكثر ما نفتقده في الغربة حيث لها نكهة مختلفة في رمضان. المنازل بالأنوار، وتجديد فرش المساجد لاستقبال المصلين، وتزيد الزيارات العائلية.

وأضافت أن الأطباق التي يتضمنها السحور في المملكة تختلف في تفاصيلها عن السحور في مصر، فبينما يتم إعداد طبخة خاصة بالسحور في المملكة تتضمن الأرز واللحم، نجد معظم الشعب المصري يفضلون طبق الفول مع الزبادي.

السفرة الرمضانية المصرية والسعودية تتطابق بشكل كبير فيما بينهما، بهذه الكلمات بدأ المهندس محمد فؤاد مقيم بالمملكة منذ أكثر من 15 عامًا حديثه قائلًا: إن السفرة الرمضانية المصرية والسعودية تزخر بأطباق متنوعة منها السمبوسة والتمر والشوربة والحلويات.