زاخاروفا: روسيا ستبقى لاعبا أساسيا في الاقتصاد والسياسة الدولية ولا يمكن عزلها

الخميس 24 نوفمبر 2022 -03:28

زاخاروفا

خاص البوصـلة
 قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن روسيا ستبقى لاعبا أساسيا في الاقتصاد العالمي والسياسة الدولية ولا يمكن التحدث عن عزلها.

وأضافت زاخاروفا - في مؤتمر صحفي أوردته قناة "روسيا اليوم" الإخبارية، اليوم /الخميس/ - أن الغرب يتجاهل الأساليب الإرهابية للقوات الأوكرانية وتعريضها للمدنيين والأسرى لجرائم حرب.. مشيرة إلى أن إعلان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الجنود الروس هم المسئولون عن إعدام أنفسهم وهو شيئ غير أخلاقي وغير معقول.

وأكدت أنه سيتم الاعتراف بالمسحلين الأوكرانيين على أنهم إرهابيين وسيتم محاكمتهم ، منوهة بأن الغرب لن يكون لديه الفرصة لتبرير دعمه وتمويله للذين يقومون بالأعمال الإرهابية على الأراضي الأوكرانية.

وأشارت زاخاروفا إلى أن توقيع الرئيس الأوكراني على قانون إلغاء الرقابة المالية عن المسئولين والسياسيين يعبر عن عدم رغبة كييف في مكافحة الفساد.

وحول مشاركة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في قمة مجموعة العشرين في أندونسيا ، قالت "إن منصة مجموعة العشرين منصة فعالة ويمكن من خلالها تطوير العلاقات الاقتصادية، وهي غير خاضعة للضغط من قبل مجموعة السبع الكبرى، ونحن مستعدون لتنفيذ جميع القرارات مع شركائنا في إطار المجموعة".

وأضافت زاخاروفا "نشعر بارتياح من البيان الختامي للمجموعة ونعتبره انتصارا للعقل السليم"، مشيرة إلى أن قمة مجموعة العشرين قادرة على المساهمة الفعالة في الاستجابة للتحديات العديدة في الاقتصاد العالمي ، لذلك لا يمكن أن تكون محلا للتنافس السياسي ، لافتة إلى أن المادة حول الوضع في أوكرانيا المفروضة من الغرب تثبت أنهم يحاولون تسييس هذه المنصة.

وأوضحت أن القمة ناقشت موضوع الأمن الغذائي ، مؤكدة أن سبب زيادة توتر الأوضاع في الأسواق الغذائية هى تصرفات الغربية غير المسئولة ، مضيفة أن القمة تطرقت أيضا إلى موضوع رفع العراقيل والعقوبات المفروضة من الولايات المتحدة والدول الغربية على التصديرات الروسية بموجب اتفاق اسطنبول ، لافتة إلى أنه تم في البيان الختامي تثمين المبادرة الروسية حول تقديم للدول النامية مجانا الأسمدة الروسية العالقة بشكل غير شرعي في الموانئ الأوروبية.

وأشارت إلى أنه تم خلال القمة مناقشة أمن أسواق الطاقة والتحول الرقمي مع شركاء موسكو في "بريكس" ، موضحة "أكدنا التزامنا بالحفاظ على الطابع المفتوح للاقتصاد العالمي والقائم على مبادئ المساواة في الحقوق ، والتزامنا بتعزيز الاقتصاد العالمي بما في ذلك المنح الروسية".

من ناحية أخرى، قالت المندوبة الأمريكية لدي الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يبدو مصمما على استخدام الطاقة كسلاح ضد الشعب الأوكراني.

وقالت المندوبة الأمريكية - في تصريح أوردته قناة (الحرة) الأمريكية اليوم - إن الرئيس بوتين مصمم على تحويل منشآت الطاقة الأوكرانية إلى ركام، ويحاول بشكل واضح استخدام الشتاء كسلاح.

وأضافت: أن الرئيس الروسي قرر أنه إذا لم يتمكن من السيطرة على أوكرانيا بالقوة فسيحاول تجميدها وصولا إلى إخضاعها.