عضو مجلس إدارة الشعبة العامة للمواد الغذائية: دعم التصدير و الإعفاءات الضريبية.. الحل لمواجهة غلاء الأسعار

الخميس 12 مايو 2022 -04:38

يسري وحيد
ألقت الحرب بين روسيا وأوكرانيا بظلالها علي الإقتصاد العالمي مسببة إرتفاعا في التضخم تباينت مستوياته بإختلاف الدول بخلاف الأثر الواقع علي سلاسل الإمداد في ضوء التوترات العالمية التي أفرزتها الحرب إضافة إلي أزمة كثرة الطلب وقلة العرض بإعتبار أن روسيا وأوكرانيا يعدان سلة غذاء العالم وخروجهم من الخريطة العالمية سيضرب الخريطة الإستيرادية للعديد من الدول ، وحول الأزمة الحالية وكيفية مواجهتها.
قال أشرف حسني، عضو مجلس إدرة الشعبة العامة للمواد الغذائية في تصريحات لـ"البوصلـــة"، أن التوترات العالمية الحالية أسفرت عن تغير الخريطة الإقتصادية العالمية والتي بدأت بالحرب بين روسيا وأوكرانيا لتسبب في تغير خريطة سلاسل الإمداد والتوريد علي الصعيد العالمي وعليه فقد إرتفعت أسعار السلع عالميا بشكل تلقائي بسبب إرتفاع تكلفة الشحن ومن ثم إرتفعت أسعار السلع محليا في سلع رئيسية مثل القمح والذرة ، مع الوضع في الإعتبار أن روسيا واوكرانيا يمثلان ثلث صادرات العالم تقريبا من القمح لتصل أسعار القمح  إلي أعلي مستوياتها في 14 عام.
وأكد علي ضرورة دعم التصدير لتقليل الفجوة بين الواردات والصادرات فضلا علي العمل علي توفير المواد الأولية والخامات للإنتاج وتقديم حوافز مغرية للإستثمار لضخ رؤوس أموال جديدة مشيرا إلي أهمية الإعفاءات الضريبية في خضم تلك الأزمة، مضيفا إنه بعد إنتهاء شهر رمضان المعظم ستعود معدلات الإستهلاك لطبيعتها مما يحدث نوعا من التوازن بين العرض والطلب.