خبير: تثبيت أسعار الفائدة للحفاظ على مؤشرات الإقتصاد القومي الإيجابية

الخميس 22 سبتمبر 2022 -09:17

حسام عيد المحلل المالي

تقرير: سمر ابو الدهب
معدلات التضخم ناتجة عن الأزمة الچيوسياسية الراهنة

اتخذت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي المصري في اجتماعها اليوم قرارها الغير متوقع بالإبقاء على أسعار الفائدة ، مخالفة بذلك معظم توقعات الخبراء برفع أسعار الفائدة مستدلين على ذلك بقرار الفيدرالي الأمريكي وغالبية البنوك المركزية الرئيسية والتي قامت برفع أسعار الفائدة على نهج الفيدرالي الأمريكي، إلا أن قرار المركزي اليوم خالف تلك التكهنات،،،،،،

وحول قرار تثبيت أسعار الفائدة قال "حسام عيد" المحلل المالي في تصريح خاص لـ "البوصلة نيوز" ، تُعد مصر من أكثر معدلات الفائدة ارتفاعاً عالمياً، ولكن الأمر يختلف مع ارتفاع معدلات التضخم السنوي الذي شهد ارتفاع ملحوظاً خلال الفترة الماضية متأثراً بالأزمة الچيوسياسية الراهنة والتي القت بظلالها على الإقتصاد العالمي ودفعت أسعار السلع الأساسية والخدمات عالمياً نحو الإرتفاع وتحقيق مستويات سعرية قياسية، مما ترتب عليه ارتفاع كبير في معدلات التضخم عالمياً ، الأمر الذي قد يدفع أغلب البنوك المركزية الدولية إلى رفع معدلات الفائدة كمحاولة لكبح جماح التضخم السنوي، مما قد يؤدي إلى مزيداً من الركود والكساد الإقتصادي العالمي.

تابع، ذلك ما دفع لجنة السياسات النقدية بإجتماعها اليوم لإتخاذ قرار التثبيت والإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير للمحافظة على أداء مؤشرات الإقتصاد القومي الإيجابية وتحقيق معدلات النمو المتوقعة والمستهدفة، مع محاولة لكبح جماح التضخم الذي ارتفع متأثراً بالأزمة الچيوسياسية الراهنة وليس متأثراً بإرتفاع أحجام الطلب على السلع والخدمات الأساسية عالمياً.