في المناطق النائية على المستوى العالمي..

هواوي" توقّع على التزام الاتحاد الدولي للاتصالات "لتوفير "الاتصال الرقمي لـ120 مليون شخص

الخميس 24 نوفمبر 2022 -02:43

حمادة عواد
وقّعت هواوي على التزام عالمي بالانضمام إلى التحالف الرقمي للاتحاد الدولي للاتصالات والذي سيوفر الاتصال لـ120 مليون شخص في المناطق النائية في أكثر من 80 دولة بحلول عام 2025.
وأعلن ليانغ هوا، رئيس مجلس إدارة هواوي عن التوقيع على الالتزام في "منتدى الاستدامة والاتصال+ 2022: الابتكار من أجل تحقيق الإنجازات" الذي نظمته هواوي. وناقش المنتدى دور الابتكارات التقنية في تعزيز الأعمال وتحقيق قيمة اجتماعية أكبر للاتصال ودفع عجلة الاستدامة في عصر الاقتصاد الرقمي.
 
وتحدث في المنتدى كبار المسؤولين الاتحاد الدولي للاتصالات والأمم المتحدة ووزراء الاتصالات والجهات التنظيمية في كمبوديا ونيجيريا وبنغلادش وباكستان وقادة الأعمال والشركاء والخبراء والعملاء من الصين وجنوب أفريقيا وبلجيكا وألمانيا.
 
وقال مالكولم جونسون، نائب الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات: "من الواضح أن الاتصال وحده لا يكفي، بل يجب أن نوفر الاتصال بتكلفة مقبولة بالإضافة إلى المحتوى الملائم باللغة المحلية. وينبغي توفير المهارات اللازمة للمستخدمين لكي يتمكنوا من الاعتماد على الاتصال بأفضل وجه ممكن". وأضاف: "أتوجه بالشكر إلى هواوي لدعمها التحالف الرقمي Partner2Connect (P2C) والتزامها باتفاقيات P2C لتوفير الاتصال للمناطق الريفية وتحسين المهارات الرقمية".
 
ودعا سيدهارث تشاتيرجي، منسق الأمم المتحدة في الصين إلى "تعزيز التعاون بين الأطراف الفاعلة" من أصحاب القرار والقطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية والمجتمع المدني من أجل "ردم الفجوة الرقمية" التي يعاني منها ثلث سكان العالم.
 
وقال السيد تشاتيرجي: "يجب تعزيز التعاون في المجال الرقمي على المستوى العالمي من أجل اغتنام الفرص التي توفرها التقنيات الحديثة وتوفير المزيد من فرص العمل وتحسين الخدمات المالية الشاملة وردم الفجوة بين الجنسين وتحقيق التنمية النظيفة والارتقاء بعالمنا من أجل بناء مستقبل مزدهر للجميع". وأضاف: "حان وقت العمل".
 
وأكد الدكتور ليانغ في كلمته الرئيسية على ضرورة توفير الشبكات الثابتة باعتبارها من المطالب الأساسية في العصر الرقمي، حيث يعتبر الاتصال الذي يمكن الاعتماد عليه من المقومات الأساسية لتحسين حياة العديد من الأشخاص الذين ما زالوا غير متصلين.
 
وقال ليانغ: "لن تقتصر إسهامات الاتصال على توفير الاتصالات السلسة فحسب". وأضاف: "سيسهم الاتصال في وضع التقنيات الرقمية في متناول الجميع وتوفير المعلومات والمهارات اللازمة لهم وتحسين الخدمات وتوفير المزيد من فرص العمل بفضل التقنيات الرقمية مثل الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي، مما سيؤدي بدوره إلى تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية".
 
وقال تشاو مينج، رئيس الحلول اللاسلكية لدى هواوي: "باعتبارها مؤسسة تتمتع بقدرات كبيرة في تقنية المعلومات والاتصالات، تعتمد هواوي على الابتكارات التقنية المتكاملة في التجهيزات والمحطات والطاقة ونقل البيانات والهوائيات للتغلب على التحديات التي تعيق نشر المحطات التقليدية مثل التكلفة الكبيرة وصعوبة النقل ونقص الطاقة ومشاكل الصيانة. وركزنا على تطوير حلول RuralStar وRuralLink لتوفير خدمات الشبكات للمناطق النائية وتجارب اتصال النطاق العريض فائق السرعة التي تشبه تجارب المدن للمزيد من الأشخاص والمستشفيات والمدارس والحكومات المحلية والشركات الصغيرة والمتوسطة".
ووفرت حلول RuralStar الاتصالات لأكثر من 60 مليون شخص في المناطق النائية في أكثر من 70 دولة.
 
وتسهم شبكات النطاق العريض البصرية في إطلاق الخدمات الشاملة، حيث قدّمت هواوي حل AirPON المبتكر للمناطق منخفضة الكثافة السكانية بما فيها المناطق النائية. ويسهم الحل في الحد من أثر غرف التجهيزات وتكلفة تركيب الألياف الضوئية واستهلاك الطاقة في الشبكات ونشر شبكات الاتصال المحلية في وقت قصير.
وفي أفريقيا، نشرت هواوي أكثر من 250.000 كيلو متر من الألياف البصرية مما وفر الوصول إلى النطاق العريض فائق السرعة لـ30 مليون عائلة وتحسين تجربة المستخدمين بشكل كبير. ويتجاوز متوسط سرعة النطاق العريض المنزلي 30 ميجابت في الثانية، مما يوفر تجربة شبكة منزلية ذكية وسلسة وفائقة السرعة.
وفي ظل التطورات المتواصلة التي تشهدها البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، تتيح التقنيات المبتكرة مثل الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي للمناطق الريفية والنائية الاستمتاع بالتجارب السلسة التي يوفرها العالم الرقمي.
وأطلقت Huawei Cloud استراتيجية "كل شيء كخدمة" التي ساهمت في توفير خبرة هواوي التي تمتد على مدار أكثر من 30 عاماً وتحقيق التحول الرقمي من خلال الخدمات السحابية مما وفر الوصول إلى البنية التحتية الرقمية لشركة هواوي على المنصة السحابية بسلاسة وبأسعار مقبولة ومستدامة مثل المياه والكهرباء.
ويسهم التحول الرقمي والمواهب الرقمية ونماذج الأعمال المبتكرة في تحقيق التنمية في المناطق النائية. وأعلنت هواوي أنها ستتعاون مع الشركاء على توفير الخدمات المالية الرقمية لـ500 مليون شخص والتعليم الشامل لـ500.000 شخص بحلول عام 2025 بفضل تحسين البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات.
وفي كمبوديا، أول شريك لبرنامج P2C من الاتحاد الدولي للاتصالات، ستتعاون هواوي مع المؤسسات الحكومية من خلال وزارة البريد والاتصالات والجامعات على توفير 10.000 فرصة تدريبية لمتخصصي تقنية المعلومات والاتصالات على مدار الأعوام الخمسة القادمة.
وتلتزم هواوي بتحقيق التنمية الشاملة، حيث تسهم في دفع عجلة التحول الرقمي في المناطق النائية من خلال الابتكارات التقنية، مما يوفر الحياة الرقمية السلسة للجميع ويسهم في تنمية الاقتصاد الرقمي على المستوى العالمي.