خبراء يكشفون عن توقعاتهم لسهمي "القاهرة للزيوت" و "العقارية للبنوك" بعد جلسة المزاد

الخميس 10 نوفمبر 2022 -06:39

البورصة المصرية - أرشيفية

تقرير: هاجر أبوضيف
قالت حنان رمسيس خبيرة أسواق المال، أنه نتيجة لعدم حدوث تغيرات سعرية على سهم القاهرة للزيوت والصابون وسهم العقارية للبنوك الوطنية للتنمية خلال الجلسات الماضية لجأت البورصة لإقامة جلسة مزاد على السهمين بجلسة نهاية تداولات الأسبوع، الا أنها تم إقامتها بتوقيت آخر مخالف للموعد المحدد لباقي الأسهم، حيث بدأت بالساعة 1 ظهراً ليتم إغلاقها عشوائياً وتحديد سعر الإغلاق.

وترى أنه تم اللجوء لهذا الآلية بدلاً من إيقاف التعامل على الأسهم للتحقيق للتلاعبات التي تشهدها.

وتتوقع "خبيرة أسواق المال"، أن يشهد السهمين صعود في حالة دخول سيولة قوية بهم استغالاً لأسعارهم المنخفضة بهدف تحقيق مكاسب من خلال زيادة الطلبات على الأسهم المقيدة، وهو ما قد يجذب بعض المتعاملين الراغبين في تحقيق مكاسب سريعة.

وتابعت أن هذه المضاربات السريعة قد تؤدي إلى إلغاء العمليات تجنباً لحدوث تلاعبات لتبدأ الأسهم بتراجع.

وذكر عمرو عبده رئيس قطاع السمسرة بشركة أسطول لتداول الأوراق المالية، أن قرار البورصة بتنفيذ جلسة المزاد الأسبوعية على سهم القاهرة للزيوت والصابون وسهم العقارية للبنوك الوطنية للتنمية جاء لعدم إتمام اي تعاملات على السهمين منذ فترة طويلة، وليتم التنفيذ مع جلسة نهاية تداولات الأسبوع مع تحديد سعر اقفال ناتج عن تلاقى آليات العرض والطلب بالسوق.

وأشار "رئيس قطاع السمسرة بشركة أسطول"، إلى أن سهم القاهرة للزيوت والصابون كان به نسب مرتفعة من بالمارجن ما تسبب بأزمة.

وأوضح أنه لا يمكن التوقع بتحركات السهمين في ظل عدم وجود تنفيذات عليهم خلال الفترة الماضية.

وكانت البورصة المصرية إصدرت قرر في ضوء وجود أوامر تراكمية مسجلة على الورقة المالية القاهرة للزيوت والصابون والورقة المالية العقارية للبنوك الوطنية للتنمية، بعقد مزاد خلال الفترة من يوم الأحد الموافق 6/11/2022 إلى يوم الخميس الموافق 10/11/2022 ليتم تحديد سعر اقفال ناتج عن تلاقى آليات العرض والطلب بالسوق.

واعتباراً من جلسة التداول التالية يكون سعر الإقفال الجديد الناتج عن المزاد هو سعر الفتح للورقة المالية ويكون التداول عليها طبقاً للحدود السعرية وآليات الإيقاف المؤقت المعمول بها بالسوق المدرجة به، وتلغى كافة الأوامر الغير منفذة قبل بداية هذه الجلسة بدون إخطار.