"توظيف الوثائقي والمتخيل في الرواية" ضمن أبحاث مؤتمر العلوم العربية والإسلامية.. رؤية مستقبيلة

الأربعاء 20 مارس 2019 -05:17
أحمد عمر
أخبار متعلقة
شارك صباح اليوم دكتور أحمد عزيز بورقة بحث بعنوان "توظيف الوثائقي والمتخيل في السائرون نيامًا" لسعد مكاوي ضمن أوراق الأبحاث العلمية المقدمة بمؤتمر العلوم العربية والإسلامية رؤية مستقبلية المنعقد اليوم بكلية دار العلوم جامعة الفيوم ويستمر حتى غدًا.
أدار الجلسة العلمية دكتور أحمد عرفات القاضي رئيس قسم الفلسفة الإسلامية بالكلية وعقب على الأبحاث دكتور رشدي عبد الستار وشارك في الجلسة أيضًا بورقة بحث دكتور فريد عوض حيدر نائب رئيس جامعة الفيوم السابق وأستاذ العلوم اللغوية واللسانيات بالكلية.
وقد ذكر الباحث أحمد عزيز أن فكرة الباحث ناقشت توظيف المتخيل والوثائقي في رواية السائرون نياًما لسعد مكاوي مؤكدًا أنه جسد فيها أوجه الحياة في مصر المملوكية، بكل ما تحتويه من صراعات مستمرة بين الحكام المماليك بعضهم وبعض، والمحكومين المصريين المغلوبين على أمرهم، سرد فيها وقائع الصراع الدائر في قصور المماليك، ووجه الواقع المزري في حواري القاهرة، بما يعتمل فيها من مجون وحلقات ذكر وصلوات ومواخير، وما يدور في قصر الملتزم وبيوت الفلاحين والحقول والطاحونة في قرية " ميت جهينة" وغيرها.   
 وأوضح البحث أن سعد مكاوي استطاع في السائرون نيامًا تقديم شخصيات تاريخية ومواقف حبلى بالمعاناة والصراع، شحنت النص بجماليات وأكسبته مذاقًا سرديًا وتأويليًا مميزًا، فهي ـــ أي الرواية ـــ اتخذت من التاريخ خطوطًا عريضة، ومعالم تضيء بها مساحات اجتماعية كانت موجودة منذ وقت مضى، والحقيقة أنها تلفتنا إلى وقائع وأشخاص وحيوات، مقدمة تأويلات ودلالات، وراسمة صورًا مشابهة لأخرى تحيا في وقعنا المعاصر، بالاختباء وراء قناع التاريخ، بطريقة تساير العصر، استثمارًا لما حفل به العصر المملوكي من تناقضات هائلة، خصوصًا الغنى الفاحش، والفقر المدقع وغلبة القمع والقهر؛ والصدام الحتمي بين الحاكم الجائر والمحكوم المغلوب على أمره.
وأشار الباحث أن  سعد مكاوي اقتصر في المدى الزمني لأحداث هذه الرواية، كما ورد في تصديره إياها، على " الفترة التاريخية التي تدور فيها أحداث هذه القصة، التي لا تكاد تتجاوز ثلاثين سنة       ( 1468، 1499 ) من عمر سلطنة المماليك التي حكمت تاريخ مصر والشرق 267 سنة. 
وأوضح "عزيز"، أن الرواية قُسمِت إلى ثلاثة أقسام رئيسة بعناوين: ( الطاووس، الطاعون، الطاحون )؛ على الترتيب، ويكاد كل منها يشكل رواية مستقلة بنفسها ومضامينها الكلية والفكرية، على الرغم من الارتباط القائم بينها في الأحداث والشخصيات، والتعبير عن ملامح أواخر العصر المملوكي. 
وأكد الباحث، أن الكاتب قسم القسمين الأول والثالث إلى عشرين فصلا، وقد اكتفى بتقسيم القسم الثاني إلى أربعة عشر فصلا، ينتقل بين الفصول فيما يشبه حركة الكاميرا ــ إن جاز التعبير ــ بين جزئيات الحدث التي تتعاضد معًا مكونة الحدث الكلي الذي يتضافر مع غيره من الأحداث الأخرى استبدادًا واستهتارا بالأرواح والأرزاق، واستخفافًا بالقيم الأخلاقية والإنسانية، وأكثرها امتلاءً بالمجاعات والكوارث.
وكشف البحث أيضًا أن رواية " السائرون نيامًا " قد عزفت على هذه النغمة المرة، وفي أقسامها الثلاثة سيمفونيتها، في إطار فني يعد جسرًا بين الرواية وتوظيف العناصر التاريخية في الخيال الروائي، فمثلا يقفز بنا الكاتب تسعًا وعشرين سنة ليبدأ القسم الثالث من روايته بفقرة تحمل في طياتها النواة الصلبة أو المغزى الأساسي، الذي يقوم عليه مضمون هذا العمل، الصراع الهائل مثل الطاحون أو الرحى التي تطحن في طريقها كل ما يقابلها بكل قسوة وجبروت. 
وجاءت خاتمة البحث تؤكد أن "السائرون نيامًا" تعد من أهم الأعمال الروائية التي وظفت عناصر التاريخ المملوكي خيالا روائيًا وشكلا وثائقيًا، انطلق من خلال شخصياته وبعض أحداثه يعالج الواقع بفنية وبراعة،  حتى حارت قرائح النقاد في نقده وتصنيفه. 
إن عناصر التاريخ المملوكي المستدعاة فيها تفوق أية رواية أخرى، وذلك غير مستغرب إذا نظرنا إلى حجم الرواية، فهي أشبه ما تكون بثلاثية. 
ومن النتائج أيضًا، أن سعد مكاوي جسد الــصورة التاريخية التي اشتهرت في العصر المملوكي من استباحة أموال الشعب ونهب أراضيه وخيراته وقتل الأبرياء، دون الإشارة لأبرز ملامحها التفصيلية المملة، حيث عبر عن تلك الأحداث بصورة قصصية جذابة، فجعل حدث خطف عزة على يد المماليك، بداية الأحداث الرئيسة في الرواية التي سعى الكاتب إلى الإشارة لها وربطها بالواقع.   
وصرح الباحث أحمد عزيز أنه نهايةً يمكننا القول أن سعد مكاوي في "السائرون نيامًا" من إعادة صياغة وتوظيف عناصر تاريخ مرحلة محددة من مراحل الدولة المملوكية في قالب فني ممزوج بعناصر التاريخ الوثائقي؛ وذلك يعد إدانة جلية لتلك الفترة؛ ولا شك في أنه لم يقع في أسر اللحظة التاريخية التي أمسك بأطرافها ولم يستسلم لإغراء رؤى كثيرة سبقته، بتناول التاريخ أو التراث بكيفية نمطية لا تستثمر الإمكانيات الفنية أو تبعث روحًا في التاريخ، أو تنفصل عن الواقع المعاصر، لكنه نظر إليه بمنظور معايش ومعاصر، آخذًا بعين الحسبان اهتمامات إنسان عصره، وما يطرحه الواقع من أحداث وتحديات، فكانت رواية السائرون نيامًا نقلة وخطوة فنية واعية؛ ومن خلالها صار سعد مكاوي جسر الوصل بين الرواية التاريخية والشكل التاريخي، فقد بنى على جهود سابقيه، وفتح الباب واسعًا للاحقيه كي يدشنوا الشكل التاريخي في الرواية، على نحو ما فعل جمال الغيطاني في روايته الزيني بركات على سبيل المثال وغيره من الجيل التالي.


نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد.. مسابقة البوصلة الرياضية الجزء الثاني
    • الجمهور المصري يرشح 3 منتخبات للفوز بكأس أمم إفريقيا.. تعرف عليهم
    • شاهد.. تباين أراء الجمهور المصري حول افضل 3 لاعبيين في بطولة كأس أمم إفريقيا
    • شاهد الحلقة الأولى من مسابقة البوصله سبورت
    • شاهد.. توقعات الجمهور المصري لنتيجة مباراة كأس امم افريقيا بين مصر & زيمبابوي

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015