أستاذ تفسير: مبادرة "أسرة واحدة" محاولة طيبة للم الشمل حول قانون الأحوال الشخصية

الأحد 01 ديسمبر 2019 -02:14
الدكتور أحمد العشماوى
خاص - البوصلة
أخبار متعلقة
قال الدكتور أحمد العشماوى، أستاذ التفسير وعلوم القرآن، أن قانون الأحوال الشخصية من القوانين التى تمس الأمن القومى المصرى، فالقانون الحالى يرسخ الحقد والكراهية في نفوس الأطفال ويدمر الأجيال القادمة؛ حيث أن الأجيال القادمة هي الأجيال التي ستتسلم الراية من الأجيال الحالية وتسلمها للأجيال التى تليها؛ فبالتالى لابد أن تكون الراية نظيفة طاهرة بيضاء، أما إذا كانت الراية ملوثة بالأحقاد والكراهية فهذا يعد عبث بالأمن القومى المصرى في المستقبل.
وأكد أستاذ التفسير وعلوم القرآن، أنه لابد من توحيد الصفوف وتجميد المصالح الشخصية وإعلاء مصلحة الوطن فوق كل إعتبار، فمصلحة الوطن تكمن في تحرير أجيال قادمة حصيصة نفسيا، سليمة، بعيدة عن الكراهية التى تزرع وتغرس من قبل الطرف الحاضن سواء أب أو أم؛ فهما الإثنان يزرعان الكراهية في نفوس الأطفال بسبب قانون الأحوال الشخصية الحالى 
وأشار عشماوى، الي أن مبادرة "أسرة واحدة" مبادرة طيبة لأنها تحاول لم شمل الأسرة والتقريب بين وجهات النظر المختلفة، فما يهمنا هو الأسرة المصرية وجميعنا نعمل لصالح الشعب المصرى ولصالح المجتمع ولصالح المستقبل، فإذا لم يتم تحصين الأجيال الحالية من الآن فستكون الأجيال القادمة نكبات على المجتمع، فلابد من تحكيم الضمير وصوت العقل وصوت الدين، فوق كل إعتبار وفوق كل مصلحة شخصية لأننا زائلون والمجتمع هو الباقى للأجيال القادمة. 
وأضاف أستاذ التفسير وعلوم القرآن، أنه يجب علينا أن ننظر الي المجتمع نظرة مستقبلية وعدم الإكتفاء بالوقت الحاضر، فكيف سيكون المستقبل إذا تغاضينا عن ما يحدث من خلل ومؤامرات علي تفكيك الأسر المصرية من الآن! حتما ستخرب الأجيال القادمة وستئول مقاليد أمور مصر لقوم ضعاف النفوس وهذا يهز الأمن القومى المصرى وشموخ الدولة المصرية في المستقبل.

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد| تطورات الأوضاع على الساحة اللبنانية؟
    • شاهد.. تعرف على أسعار خروف العيد في مصر .. وكيف تشتري أُضحية خالية من العيوب؟
    • شاهد رحلة كفاح طبيب الغلابة و تفاصيل حياتة حتي وفاته ..
    • شاهد| توسعات المستشفى الدولي للكلى والمسالك البولية.. تعزز قدرة التخصصات الفرعية لجراحات المسالك
    • شاهد|معاون وزير الزراعة يوضح الاستعدادات الخاصة باستقبال عيد الأضحى المبارك

    تعليقات القراء

    هيثم
    الأربعاء 04 ديسمبر 2019 -06:19
    الطفل ليس رهينة لابتزاز و تركيع ابيه... الطفل ليس وسيلة زيادة مكتسبات... يرجعوا العيال لابيهم عشان هو اللي يصرف عليهم مباشرةً و شكرا للحاضنات اللي وجعوا دماغنا وقطعن الارحام.... الطفل اصبح يتيماً بسبب القانون الحالي.. من حق الطفل إن يقضي نصف طفولته مع الام و نصف مع الاب... من حق الطفل ان يشارك جميع عائلته افراحهم و احزانهم... ارحموا الطفل من قهر قانون لا يعرف ابا و لا يعرف عائلة الاب... من حق الطفل إن يلعب مع ابيه و عائلته و يخرج معه و يتعلم منه امور الحياة...
    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015