من الذي فك طلاسم اللغة الهيروغليفية؟ .."العرب" أم "الفرنسيين"

الثلاثاء 04 سبتمبر 2018 -01:15
كتبت- سارة خالد
منذ ما يقارب 195 عام تم العثور علي حجر رشيد من قبل جنود الحملة الفرنسية علي مصر عالم وتم ارسال الحجر إلي العلماء الذين اصطحابتهم الحمله معها للكشف عنه ومعرفة الرموز المنقوشة عليه .
 حجر رشيد كان كشفاً عظيماً في تاريخ مصـر بلا جدال ، فقد كان الوسيله الوحيده للكشف عن الطلاسم والحروف التي كانت كانت لمئات السنين مجرّد سحر ، أو نقوش رمزية نقشها المصريون القدماء .

حجر رشيد عبارة عن لوح من البازلت (حجر الجرانوديوريت) وهو غير منتظم الشكل ويبلغ ارتفاعه 113 سنتيمترا وعرضه 75 سنتيمترا، وسمكه 27.5 سنتيمتر، وفقدت أجزاء منه في أعلاه وأسفله، ويحتوي على نص واحد مكتوب بلغتين وثلاث طرق رسم.
اللغة الهيروغليفية ( لغة الكهنة ، أو اللغة الرسمية للفراعنة المصريون )  اللغة الديموطيقية ( لغة الشعب المصري المتداولة في عهد الدولة الفرعونية ). ثم اللغة اليونانيــة القديمة ( لغــة الشعب اليوناني الذين توافدوا على مصر بعد احتلالها بواسطة البطالمة ).

وبحسب كتاب "رشيد" للكاتبة جيهان ممدوح مأمون، فإن الحجر اكتشف تحت أنقاض قلعة قايتباى "طابية رشيد"، بالمدينة على يد جندى فرنسى اسمه بير فرنسوا بوشار، أثناء قيامه بأعمال هندسية بداخلها، ويعتقد بأن الحجر كان ضمن نصب تذكارى ضخم يقع بأحد معابد رشيد القديمة.

كان الحجرعبارة عن مرسوم ملكي أصدره الكهنة المصريون عام 196 قبل الميلاد ، تخليداً لذكرى ( بطليموس الخامس ) .. أحد ملوك البطالمة الذين حكموا مصر ، بعد انهيار الدولة الفرعونية ..

ما ساعد العلماء علي ترجمة اللغه الفرعونيه هو وجود اللغه اليونانيه والتي كانت معروفه مسبقاً لهم فأخذوا في الربط بين الكلمات وما وضع من رسوم وكتابات صوتيه ، استغرق الامر مايقارب 13 عاماً من التدقيق لاجل الوصول الي عبارات منسقه ووضع حروف الهجاء بطريقتهم وما يقابلها باللغتين العربيه والانجليزيه .

وجود اللغه اليونانيه كان كنزاً كبيراً بالنسبه للعلماء فلولا وجودها  لبقي حجر رشيد لغزاً كما كانت باقي النقوش التي علي المعابد لغزاً كبير .
حيث لم يتمكن أحد من علماء الآثار فى العالم أن يتوصلوا لفك رموز الحجر، حتى جاء سنة 1826، عندما أعلن العالم الفرنسى، جان فرنسوا شامبليون مسئول قسم الآثار المصرية بمتحف اللوفر، توصله لحل مسألة النقوش المكتوبة على الحجر، حيث اهتدى إلى الأشكال البيضاوية الموجودة فى النص الهيروغليفى، والتى تعرف بالخراطيش وتضم أسماء الملوك والملكات، وتمكن من مقارنة هذه الأسماء بالنص اليونانى من تمييز اسم بطليموس وكليوباترا.
وهكذا تم الكشف عن اللغه الهيروغليفيه اما عن حجر رشيد فهو مجود حالياً بالمتحف البريطاني.

قيل ان شامبليون هو من قام بفك رموز الهيروغليفيه بعدما عثر علي حجر رشيد في وقت وجود الحمله الفرنسيه في مصر ولكن  في عام 2004 كشف عالم المصريات عكاشة الدالي أن أول من اكتشف أن الرموز هي عبارة عن رموز صوتية أي حرف هو العالم العربي ابن وحشية الذي عاش في القرن العاشر الميلادي . وكان ذلك في مؤلفه شوق المستهام في معرفة رموز الأقلام الذي درس فيه 89 لغة ونظام كتابة قديمة منها الهيرغليفة ، وقام بتحليل العديد من رموزها، الذي وضعه سنة 861م، وقد حقق المستشرق النمساوي جوزف همر تلك المخطوطة وترجمها إلى الإنجليزية ونشرها في لندن عام 1806 أي 16 عاما قبل اكتشاف شامبوليون، ونشر خبر ذلك في عدة وسائل اعلام غربية.

 كما أن الباحث السوريّ يحيى مير علم توصل إلى ذات النتيجة وذهب البعض إلى القول أن شامبوليون كان قد اطلع تلك هذه المخطوطة إلا أنه لا يوجد اي دلائل تؤكد أو تدحض هذا الادعاء.

كما نشر الباحث إياد خالد الطباع مخطوطة (شوق المستهام في معرفة رموز الأقلام) لابن وحشية النبطي، في دار الفكر بدمشق سنة 2003م، وبيّن في تقدمته للكتاب أنّ ابن وحشية كان من السبّاقين إلى فك بعض رموز الهيرغليفية.
اياً يكن من استطاع فك تلك الرموز فلا يمكننا نفي اهمية اكتشاف حجر رشيد وكيف ساعد بشكل مباشر الي معرفة النقوش والرموز الفرعونيه


 


نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • مصر تستعد للإعلان عن 3 اكتشافات أثرية جديدة
    • فيديو.. الرئيس السيسى يشيد بدور شركة سيمنز فى مصر: قامت بعمل غير مسبوق عالميًا
    • بالفيديو... تتويج محمد صلاح بجائزة هداف الدوري الانجليزي
    • بالفيديو: تعرف على خطوات التصويت في الانتخابات الرئاسية
    • بالفيديو تعرف على شهادة أمان المصريين

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    مقالات متنوعة

    بقلم / خالد عاطف - خبير تقييم عقارى

    02:40 - 2018/10/11

    أحمد فؤاد

    06:26 - 2018/9/19

    محمد أبو أحمد

    03:34 - 2018/8/19

    سامح حسين

    06:25 - 2018/8/04

    اللواء/ مصطفى هدهود

    02:21 - 2018/7/17
    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015