جيه إل إل: القطاع العقاري المصري واحد من أكبر قصص التحول في المنطقة خلال عام 2020

الأربعاء 13 يناير 2021 -01:08
كتب- مصطفى عبد العظيم
أخبار متعلقة
أكدت مؤسسة  جيه إل إل العالمية ،المتخصصة في الاستشارات والاستثمارات العقارية، أن القطاع العقاري المصري ، برز خلال العام 2020 وعلى الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19 خلال، كواحد من أكبر قصص التحول في المنطقة، بفضل التزام الحكومة بتطوير البنية التحتية وتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص والنهوض بمنظومة الأعمال.

وأوضحت المؤسسة في أحدث تقاريرها تحت عنوان "حصاد سوق العقارات المصري للعام 2020"، نجاح القطاع العقاري التماسك أمام تداعيات أزمة كورونا، مشيرة إلى قيام صندوق النقد الدولي في أكتوبر 2020 بتعديل ورفع توقعاته لنمو الاقتصاد المصري خلال عام 2020 لتصبح 3.5%، بعد أن كان توقعه الأولي يقف عند نسبة 2%.

و قال أيمن سامي مدير مكتب جيه إل إل في مصر، أن الإصلاحات الهيكلية المتنوعة التي نفذتها الحكومة خلال الأعوام القليلة السابقة، إلى جانب منهجها المرن في التعامل مع الجائحة من خلال تخصيص نسبة 2% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة لدعم القطاعات والصناعات الاقتصادية الأكثر تأثراً، ساعدت  في التخفيف من وقع الصدمة الاقتصادية بدرجة معينة خلال عام مليء بالتحديات.

وأضاف سامي أن التزام الحكومة برز بشكل لافت من خلال زيادة الشفافية وتعزيز التنافسية وتحسين الحوكمة خلال فترة تفشي الجائحة العالمية وما استلزمته من تدابير صارمة للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين بمثابة محفزات لزيادة دعم قطاع العقارات.

ووفقاً للتقرير السنوي للمؤسسة، فقد شهد سوق المساحات التجارية في القاهرة إنجاز أول مشروع للمساحات المكتبية في عام 2020 مع تسليم 27 ألف متر مربع من المساحة التأجيرية الإجمالية في الربع الأخير من العام. وفي حين دفع تباطؤ النشاط التجاري خلال العام الملاك في وسط وغرب القاهرة إلى التحلي بقدر أكبر من المرونة فيما يتعلق بأسعار وفترات الإيجار، حافظت إيجارات العقارات المتميزة في القاهرة الجديدة على استقرارها نسبياً.

وعلى صعيد سوق الوحدات السكنية في القاهرة، شهد العام الماضي إنجاز ما يقرب من 2500 وحدة ليصل إجمالي المخزون إلى 162 ألف وحدة تقريباً. ومن المتوقع تسليم 26 ألف وحدة جديدة خلال عام 2021. وفيما يتعلق بالأداء، حافظ الطلب في سوق الإيجارات على صموده، ولا سيما مع دخول النصف الثاني من العام، وهو ما أدى إلى زيادة في الإيجارات بنسبة 8% في السادس من أكتوبر و5% في القاهرة الجديدة.

ومع تأثر المتاجر التقليدية في بداية عام 2020 بإجراءات حظر التجول، شهد سوق منافذ التجزئة في القاهرة التوجه السريع لمتاجر البقالة والأدوية وغيرها إلى تطوير منصات لها على شبكة الإنترنت لدعم أعمالها والاستمرار في التفاعل والتواصل مع المستهلكين. ويشير تقرير جيه إل إل أن هذه الخطوة انعكست بالإيجاب على قطاعي الخدمات اللوجستية والتخزين في القاهرة وساهمت في تسريع نموهما. واستمر متوسط أسعار الإيجارات المعروضة في الزيادة سنوياً بمعدلات تراوحت بين 5% في مراكز التسوق الثانوية و10% في مركز التسوق الرئيسية.

ومن ناحية أخرى، شهد سوق الفنادق والضيافة في القاهرة تسليم نحو 400 غرفة في جميع أنحاء العاصمة خلال العام الماضي ليصل المخزون إلى 23 ألف غرفة تقريباً. وبلغت مستويات الإشغال المسجلة خلال الفترة منذ بداية عام 2020 وحتى شهر نوفمبر 28%، بينما انخفض متوسط الأسعار اليومية بنسبة 17% وانخفضت الإيرادات لكل غرفة متاحة بنسبة 69% مسجلة 79 دولار أمريكي و22 دولار أمريكي على الترتيب خلال نفس الفترة.
 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • ما هي الانعكاسات الجديدة لتولي "بايدن" وكيف تأثر الاقتصاد الأميركي في عهد الرؤساء السابقين؟
    • شاهد| العضو المنتدب لـ"الشرقيون" للتنمية الصناعية: المرحلة الأولى من المطور تنتهي خلال عام ونصف
    • شاهد| العضو المنتدب لشركة الشرقيون للتنمية الصناعية يكشف تفاصيل المرحلة الأولى للمنطقة الصناعية
    • خبير يحدد القطاعات الاستثمارية المرشحة للصعود في البورصة المصرية .. الصناعي والعقاري الأبرز
    • رئيس شركة ثمار يتوقع صعود مؤشرات البورصة خلال خلال الربع الأخير من العام إذا تحققت هذه المطالب ..

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015