خلال تفقدها عدداً من المراكز الاقليمية لبنوك الدم لتطويرها..

وزيرة الصحة: القيادة السياسية تدعم بقوة مشروع تجميع البلازما و تصنيعها محليا

الأربعاء 07 نوفمبر 2018 -04:04
جانب من الزيارة
خاص - البوصلة
أخبار متعلقة
أكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، على أن القيادة السياسية تدعم وبقوة مشروع تجميع و تصنيع البلازما ومن ثم الاعتماد عليها محليا، مشيرة الى وضع خطة تطوير شاملة لمراكز الدم الاقليمية بمحافظات الجمهورية بهدف توفير البلازما ومشتقات الدم.
جاء ذلك خلال تفقدها، صباح اليوم، المركز الاقليمي لنقل الدم بالعباسية، و المركز القومي الرئيسي لنقل الدم بالعجوزة، فور عودتها من المشاركة فى منتدي شباب العالم بمدينة شرم الشيخ.
واشارت وزيرة الصحة والسكان، الى أن الخطة تتضمن توفير أجهزة فصل الصفائح الدموية بالمراكز الإقليميه بالمحافظات، واحلال و تجديد الأجهزه القديمة ، واستكمال ميكنة مراكز نقل الدم الغير مميكنه، ورفع الكفاءة الانشائية لقاعات التبرع بالبلازما لكي تواكب قاعات التبرع العالمية فضلا عن شراء الاجهزة و الكراسي الخاصة بالتبرع بالبلازما، كما سيتم العمل على نشر ثقافة التبرع الشرفي الطوعي بالدم.

و اضافت وزيرة الصحة والسكان، أن مصرتستورد مشتقات الدم من الخارج و بدعم من القيادة السياسية تسعى مصر الى ادخال هذا النوع من الصناعات للبلاد وتصنيعه محلياً، مشيرة الى أنه منذ ٤ اشهر تم ربط المراكز العامة لبنوك الدم بالمركز الاقليمي بهدف التكامل فيما بينهم، مشيدة بأداء الفريق الطبى المدرب على اعلى مستوي بمراكز نقل الدم، حيث أن مصر تحظى منذ عام 2014 بأعلى اعتماد لبنوك الدم على مستوى العالم من الجمعية الامريكية لبنوك الدم و بذلك تكون مصر رابع دولة حاصلة على اعتماد بنوك الدم على مستوى الدول العربية.
وأشارت وزيرة الصحة، إلى أن المركز الاقليمي لنقل الدم بالعجوزة هو المركز الوحيد على مستوى الجمهورية الذي يحتوي على معمل مرجعي لفحوصات كرات الدم الحمراء و فصائل الدم الممتدة (خريطة الدم) لمرضى نقل الدم المتكرر.
ووجهت وزيرة الصحة والسكان، بمخاطبة منظمة الصحة العالمية بصفة رسمية للإشراف على جميع خطوات تجميع البلازما الخاصة بالتصنيع لضمان سهولة الحصول على الاعتماد الدولي مستقبلا، كما وجهت بتكثيف الحملات الدعائية للتبرع بالدم لزيادة المخزون السنوي من أكياس الدم والاستعانة ببعض المتبرعين المنتظمين الشرفيين من الرجال والنساء لتشجيع الشباب للتبرع بالبلازما.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزيرة استهلت جولتها اليوم بزيارة المركز الاقليمي لنقل الدم بالعباسية ، حيث تفقدت غرف المركز استعدادا لتطويره ، والتعرف على مدي جاهزيته وفقا للمعايير العالمية ، حيث يضم المركز 97 من الاجهزة الطبية المعملية، و تبلغ اجهزة الحفاظ علي سلسلة التبريد( ثلاجات، فريزرات، حضانات صفائح) 22 جهاز،فضلاً عن 3 غرف للتبريد، و2 للتجميد للحفاظ على سلسلة التبريد ويضم المركز 153 من الفريق الطبى مابين أطباء وفنيين معمل وممرضين واداريين.
واضاف مجاهد ان الوزيرة واصلت جولتها بتفقد المركز الرئيسي لنقل الدم بالعجوزة حيث يضم المركز 164 من الاجهزة الطبية المعملية، و تبلغ اجهزة الحفاظ علي سلسلة التبريد( ثلاجات، فريزرات، حضانات صفائح) 50 جهاز،فضلاً عن 4 غرف للتبريد، و3 للتجميد للحفاظ على سلسلة التبريد ويضم المركز 465 من الفريق الطبى مابين أطباء وفنيين معمل وممرضين واداريين.
يذكر أن مراكز تطوير خدمات نقل الدم هي شبكة متطورة تابعة لوزارة الصحة والسكان تم إنشائها بقرار رئيس جمهورية مصر العربية رقم 472 لسنة 1999 طبقاً لمذكرة التفاهم بين الحكومة المصرية ممثلة فى وزارة الصحة والسكان والحكومة السويسرية فى مارس 1997.
وتتكون الشبكة من 28 مركز إقليمى بواقع مركز لكل محافظة يعمل بتلك المراكز 2750 من الفريق الطبى، حيث تم إنشائهم بقرارات وزارية برئاسة المركز القومى لنقل الدم وهو المُشرع للسياسات والمعايير القياسية لبنوك الدم بمصروهو الحاصل على شهادة الإعتماد من قبل الجمعية الأمريكية لبنوك الدم، منذ 2014 وحتى نهاية 2018.
هذا بالإضافة إلى إجتياز دورات تقييم الجودة الخارجية ( External Quality Assessment Scheme EQAS) من خلال (College of American Pathologists CAP).
وتختص ايضا خدمات نقل الدم القوميه بتنظيم جميع الأنشطة المتعلقة بنقل الدم، بدءاً من اختيار المتبرع الآمن الشرفي وفقا لاشتراطات السلامة الصحية و إجراء كافة الفحوصات اللازمة للتبرع والتأكد من سلامة وآمان وحدات الدم المجمعة، بالإضافة إلي تحضير المشتقات المختلفة للدم وفي النهايه توزيعها علي المستشفيات والمراكز الطبية بما يتناسب مع الإجراءات المثلي لسلسلة التبريد.
ويعدالتحدي الأكبر الذي يواجه كافة دول العالم الآن، هو تظافر الجهود لتوفير الدم الآمن من خلال المتبرعين الشرفيين وإرساء دعائم المشاركة بين كافة قطاعات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني وخدمات نقل الدم، ضمانا لسلامة الدم وكفايته وتأمين توفر جميع الفصائل النادرة والمشتقات اللازمة لعلاج الحالات المختلفة من مرضى الأورام وأمراض الدم، بالإضافة إلي كافة الأمراض المزمنة".
وتبلغ نسبة المتبرعين بالدم في مصر حوالي 2 % تقريبا من إجمالي السكان، و ان اتاحة كميات كافية من الدم الآمن يتطلب تبرع حوالي 3% من اجمالي السكان بشكل منتظم، مايتطلب رفع معدل التبرع بالدم عن المعدل الحالي.
ومن جانبها قالت الدكتورة نهاد مسعد، رئيس البنك القومي لخدمات نقل الدم تقوم مراكز خدمات نقل الدم بتجميع حوالي 700.000 كيس دم سنويا يتم فصلهم إلي مشتقات الدم من بلازما بأنواعها و صفائح دموية كما يتم فحص جميع اكياس الدم بأعلي التقنيات الحديثة للفيروسات الكبديه "بي و سي و الايدز والزهري" و ذلك للتأكد من خلو اكياس الدم من أي أمراض تضر بصحة المريض.
كما تساهم مراكز خدمات نقل الدم في الحمله القوميه للقضاء علي مرض الكبد الوبائي سي من خلال ترصد المتبرعين وحصر المرضي منهم وتوجيههم لمراكز العلاج بالدوله بالمجان.

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • مصر تستعد للإعلان عن 3 اكتشافات أثرية جديدة
    • فيديو.. الرئيس السيسى يشيد بدور شركة سيمنز فى مصر: قامت بعمل غير مسبوق عالميًا
    • بالفيديو... تتويج محمد صلاح بجائزة هداف الدوري الانجليزي
    • بالفيديو: تعرف على خطوات التصويت في الانتخابات الرئاسية
    • بالفيديو تعرف على شهادة أمان المصريين

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015