عقب ترشحه لمنصب نقيب الصحفيين

ضياء رشوان في حواره مع "البوصلة": المهنة في خطر و"لم الشمل وعودة الهيبة" هدفي الأول

الخميس 14 فبراير 2019 -06:49
محرر البوصلة يحاور ضياء رشوان المرشح لانتخابات نقيب الصحفيين
حوار / أسماء لطفي
أخبار متعلقة
● لن أكون نقيبا لمجموعة وانتمائي السياسي والمهني خارج نقابتي
● زيادة بدل التدريب والتكنولوجيا بنسبة ٢٥% ليصبح 2100 جنيه.. وتطبيقها بداية من يوليو القادم 
● رفع قيمة المعاشات أول قرارات النقيب والمجلس عقب الانتخابات 
● طلبت تجميد عضويتي في الهيئة الوطنية للصحافة.. ولا تعارض بين رئاستى لهيئة الاستعلامات والنقابة  
●ملف الصحفيين المحبوسين ليس ورقة انتخابيه ولابد من طرح القضية بالتفصيل على المجلس القادم
● أي شائعات حول وجود قائمة للنقيب "كاذبه"
لست محترف انتخابات.. ولم يجرؤ أحد علي الترشح ضد محمد مكرم أحمد بعهد مبارك غيري 
● الصحافة المطبوعة و الإلكترونية في أزمة
● قانون النقابة لن يتغير قبل استرجاع هيبة الصحفيين والنقابة أولا
● انضمام الصحفيين الإلكترونيين للنقابة متوقف على تعديل القانون 



"لم الشمل وعودة هيبة النقابة" السبيل الوحيد للإرتقاء بالمهنة واسترداد مكانة الصحفيين بالمجتمع في ظل الأزمات والظروف الصعبة التى مرت بها نقابة الصحفيين.. "فنقابة بلا نقيب افضل من نقيب بلا نقابة".. هذا ما أكده ضياء رشوان في أول حوار له مع "البوصلة نيوز " عقب ترشحة علي منصب نقيب الصحفيين.

كشف رشوان عن تفاصيل برنامجة الانتخابي وأهم الملفات التي سيوليها اهتمام عقب فوزه، لافتا إلي أنه أتى من أجل مهمة وليس منصب، وانه سيعمل على انقاذ المهنة ولم شمل الجماعة الصحفية وإلي نص الحوار ..

بداية لماذا فكرت في الترشح لمنصب النقيب؟
ترشحت لأني مُستدعى من قبل الجماعة الصحفية ، و أتيت من أجل مهمة وليس منصب، فقد شرفت بهذا المنصب مرة من قبل، ولم أفكر مرتين عندما وجدت أن زملائي حريصين عليّ، ومن لهم علاقة بملف الصحافة والحريات والتعبير لديهم نفس التصور، وأعلم جيدا أن كل ما هو آت إذا لم نتعاون فسيكون خسارة شخصية لي، وأعلم المهمة المقبل عليها وخطورتها فلا تعولوا علي وحدي لأني لن أفلح فيها وحدي، لذلك لابد من العمل كيد واحدة ولم الشمل وعودة الهيبة لأنهما طريق المستقبل.

الصحافة المطبوعة والإلكترونية يمران بأزمة، فلا يغركم تراجع الصحافة المكتوبة وتصاعد الإلكترونية فنحن في أزمة تتعلق بالثقة في المهنة، فالصحفي أصبح يستعر من مهنته فنحن في خطر، فالموضوع ليس متعلق بالتوزيع فقط ولكنه مكانة في المجتمع والقدرة على التأثير فيه.

وأتوجه بالشكر لكافة الزملاء الصحفيين الذين طالبوني بالتقدم للترشح على منصب النقيب، خلال الفترة السابقة.. واوجه نصيحة للجيل الجديد من شباب الصحفيين "احرصوا على مهنتكم ونقابتكم ولا تفرطوا فيما أعطاه لكم أجداد المهنة الذين وضعوا جذورها في القرن التاسع عشر، فأنتم أبناء سلالة شريفه تسمى الصحافة والكلمة والقلم والمهنة فاحرصوا عليها".


● المهنة تمر بأصعب أوقتها.. فماذا سيقدم  "رشوان "  لعودة هيبة الصحفيين؟

لم الشمل وعودة هيبة النقابة.. هما هدفي.. فأول ملاح الهيبة أن تختلف وفي نفس الوقت تتوافق، وذلك يتحقق بوجود مشهدين، الأول الانتخابات فلابد من وجود حشد قوى للجمعية العمومية من شباب وكبار الصحفيين، سنختلف ولكن لابد أن نحافظ على توافقنا، فكل شيء في الانتخابات مباح إلا تحطيم المهنة.

والمشهد الثاني مجلس النقابة والنقيب، فاختلاف أعضاء المجلس والنقيب سببا في ضياع هيبة النقابة، وبالتالي سأحرص على عدم وجود اختلاف، فأنا لن أكون نقيبا لمجموعة أو لأحد، فانتمائي السياسي والمهني والمؤسسي سيكون خارج نقابتي، لأن انقسام المجلس لكتل هو أخطر شيء.

فطوال تاريخ النقابة لم نجد مجلس له لون واحد، بحكم أنها نقابة رأي وكتابة لابد أن يكون هناك أطياف مختلفة، ولكن المجالس الناجحه هي من تستطيع أن تحول هذا التنوع لحالة نقابية لا لانقسام.. والمجلس الذي يتخذ قراراته بالتصويت لدية مشكلة، وتوليت النقابة في وقت كان من أصعب أوقات مصر، ولم نصوت على قرار واحد، فكل قراراتنا كانت بالتوافق.

●هل سيشكل رشوان قائمة انتخابية ؟
أي إشاعات عن وجود قائمة للنقيب فهي كاذيه، فهذا أسلوب لم أتبعه أبدا، فأنا كعضو جمعية عمومية سيكون لي حرية التصويت في الانتخابات فلي رأي إيجابي في بعض المرشحين وأقل إيجابية في البعض الأخر، وخضت الانتخابات 4مرات دون وجود قائمة، وسأقبل رأي الجمعية العمومية سواء في أو غيري، ولابد من حفاظ على هيكل المجلس المتوافق.

● كيف سيتم التعامل مع طبيعة المجلس القادم وأغلبيته مجسوب علي جبهة المعارضة؟
سواء كان معارضا أو مؤيدا لا يعنيني هذا الشيء، لأن هذا الأمر لابد أن يختفي في ضوء المصالح المهنية والنقابية، فتصنيف المعارضة والموالاة يأتي مع نقيب يقوم عمله على التصنيف، فأنا لست على اختلاف أو وفاق سياسي مع أحد داخل المجلس.

● كيف كان سيتعامل ضياء رشوان مع أزمة اقتحام النقابة إذا كان نقيبا.. وهل من الممكن أن نشهد تلك الواقعة مرة أخري؟

لن أتحدث عن نصائح بأثر رجعي، لأنني لم أكن في الموقف الذي كان فيه الأستاذ يحيي قلاش نقيب الصحفيين السابق، ولكن لن أسمح بتكرار مثل هذه المواقف ولن تمس هيبة النقابة، وستكون هناك قنوات مفتوحة من الحوار دائمة مع الدولة، فلن يساعدنا على حل أزماتنا إلا إبقاء قنوات مفتوحة بالتفاوض مع الدولة.

● البعض يري أن الانتخابات محسومة لصالح ضياء رشوان.. فما تعليقك؟
ليس هناك انتخابات محسومة، فنحن نمر بظروف حرجة والنقابة والمهنة بحاجة إلي تكاتف كافة الصحفيين، فالصحفي لا يشارك بالانتخابات مجاملة لأشخاص، وإذا تم مقاطعة الانتخابات وإذا لم يتواجد حشد قوى للشباب الصحفيين أعضاء الجمعية العمومية ستضيع المهنة، وخاصة أننا في مرحلة صعبة جدا وأوضاع المهنة في تراجع مستمر،، "(فنقابة بلا نقيب تحبه أفضل من نقيب تحبه بلا نقابة).

لست محترف انتخابات، فقد خضت انتخابات 2009 أمام مكرم ولم يجرؤ أحد غيري على النزول أمامه، وليس لدي في هذه المهمة مغنم واحد.

ماذا عن تعديل قانون انقابة الصحفيين ؟
كان مطروحا منذ فترة القانون وإذا لم يكن هناك حشد قوي للجمعية العمومية، سيدفعون ثمن غيابهم، وسيوضع لكم قانون من مجلس النواب قد يأتي ضد ما ترغبون ولن يكون ذي صفة أثناء مناقشته.

● هل سنشهد تغيرا في قانون النقابة بعد الانتخابات المقبلة؟ 

لم أطلب أبدا تغيير قانون النقابة، فالقوانين تصنع فِي سياق مثل السياسة والتفاوض، لو رأينا ان السياق سيخرجنا خاسرين فلا داعٍ لتغييره، قانون النقابة الحالي من أفضل القوانين على الإطلاق فيما يتعلق بالحقوق والواجبات، ولكن يشوبه عدم تطوره مع العصر.

هل سيكون إثارة قانون النقابة الآن في صالح الصحفيين، في ظل وجود جمعية عمومية متهالكة، ودستور لا يلزم المشرع سوى بأخذ رأي النقابة فقط، فمن يريد تغير القانون عليه النزول في 1 مارس أولا لاسترجاع هيبة النقابة والصحفيين، ومن ثم يتم تحديد البنود التي نريد تعديلها، وطرحها على المجلس، والجمعية العمومية. 


● موقفك من لائحة الجزاءات المعدة من قبل المجلس الأعلي للإعلام؟ وكيف ستكون  شكل العلاقة بين المجلس الأعلى والنقابة؟

المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام موجود في عدد كبير من دول العالم بأسماء مختلفة مختلفة، ووظيفته الرئيسية هي متابعة المنتج الصحفي والإعلامي والتأكد من مطابقته لمعايير مهنية أو الأمن القومي، وليس من دوره محاسبة مُنتج المادة ولكن يحاسب المؤسسة فقط ولا يحق له التدخل بإدارة المؤسسة، فالصحفي يحاسبه نقابته فقط، إنما المجلس الأعلى لا شأن له بالمُنتج (الشخص) أو بإدارة مؤسسة قومية أو خاصة بنص الدستور.

وفيما يخص لائحة الجزاءات: لن أعلن موقفي منها حالبا وأستبق رأي مجلس النقابة، فيجب أن أحترم مجلس النقابة، وحينما سآتي سيتم إعادة مناقشة الأمر وتحديد موقف للمجلس.


● هل سيشهد بدل التكنولوجيا الذي يصرف للصحفيين زيادة  خلال الفترة المقبلة؟

بالفعل وافق رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي والدكتور محمد معيط وزير المالية ، بشكل نهائي على زيادة البدل بنسبة 25% لـ2100 جنيه بدلا من 1680، سأسعى بكل السبل ليتم صرف الزيادة في أسرع وقت قبل بداية السنة المالية الجديدة في يوليو المقبل.
وأتواصل مع وزير المالية لرفع قيمة معاشات ولزيادة الدعم المالي المخصص للنقابة، لتتمكن من تقديم المزيد من الخدمات وترفع كفاءة الخدمات القائمة لأعضائها، وهذا الدعم على وشك الإقرار -بإذن الله-.

● يظن البعض أن الحديث عن زيادة البدل يمثل رشاوى انتخابية.. فما تعليقك؟
- حينما انتخبت في 2013 لم أتحدث عن البدل إطلاقا، وكان 760 جنيه، ونجحت فيما بعد في زيادته إلى لـ918 وبدون وجود انتخابات، وكان ذلك وقت تعيين وزير المالية هاني قدري عقب سقوط الإخوان، ثم نجحنا في زيادته مرة أخري لـ1200 وبدون انتخابات، ثم 1380 وأصريت وقتها على صرفه قبل الانتخابات حتى لا أتهم بأني أقدم رشوة انتخابية .

توقف التفاوض مع الدولة على زيادة لبدل 4سنوات، وكل ما أسقطناه بأيدينا إعادته ستكون صعبة، وعودة قوة الصحفيين من خلال الحضور القوي للجمعية العمومية ستُنجح تفاوضنا على زيادة البدل.

● هل انشغالك بالعمل بالهيئة العامة للاستعلامات والهيئة الوطنية للإعلام سيؤثر علي أدائك كنقيب؟
لا يوجد شيء اسمه صاحب عمل نقابي، فالعمل النقابي في أصله تطوعي، ويجب أن يكون صاحب العمل النقابية مهنيا وله مهنة، فلا يوجد قانون لنقابة في العالم يعتبر العمل النقابي مهنة، 
وفيما يخص الهيئة العامة للاستعلامات.. فقد أصدر الرئيس عبد الناصر قرار 1820 لسنة 1967، بعد النكسة بـ10 اختصاصات إعلامية خارج البلاد وداخلها، وخلال فترة رئاستي للهيئة لقد زار الرئيس عبد الفتاح السيسي 30 دولة، وكنت هنا أقوم بالعمل لإيضاح كافة التفاصيل الخاصة بالعلاقات الدولية بمعلومات غاية في الدقة.. كما أنه لا يوجد لدي صحفي واحد في الهيئة وبالتالي لا يوجد تعرض مصالح.

الأمر الثاني: هل ستأخذ الهيئة من وقتي: هذا شيء طبيعي، ففي فترة توليّ منصب النقيب المرة الأولى كنت رئيسا لمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وكان لدينا عمل في وقت صعب وبغاية الأهمية.. وليس هناك أي تعارض قانوني، ومازلت مقيدا على جداول المشغلين بالنقابة، ومن حق أي زميل يطعن عليّ ويلجأ للقضاء الإداري ومن حقي أن أرد قانونا.. قانون النقابة في المواد 5 و6 و10 و11 وكل ما لدي من وثائق يؤكد أنني مازلت صحفيا بالأهرام.
فيما يخص الهيئة الوطنية للصحافة .. تقدمت بطلب لتجميد عضويتي لحين انتهاء الانتخابات، وإذا قدر لي التحاج بالانتخابات سأتقدم باستقالتي من الهيئة، لأنه وفقا للقانون فهناك تعارض في الجمع بين عضوية الهيئة والنقابة معا.

● كيف سيتعامل ضياء رشوان ملف الصحفيين المحبوسين؟

ملف الصحفيين المحبوسين ليس ورقة تستخدم في الانتخابات، بل إجراءات وسعي متواصل، لابد للمجلس القادم أن يطرح القضية بالتفصيل.
ففي ٢٠١٣ تم إجراء حصر لكل زميل محبوس وتهمة وإذا كان نقابيا أم لا، وكل متورط في قضية غير مهنية أو مهنية وأوضاعهم داخل السجون. 

● ماذا عن الشباب الصحفيين غير النقابيين الذين يعانون كثير من الصعاب ؟

توفير مظلة الحماية المهنية للصحفيين أمر بدأته في عهدي وسأكمله مع المجلس القادم، فلابد من توفير أقصى درجة حماية للزملاء خاصة غير النقابين، للاطمئنان على مستقبلهم، ولدي مقترحات كثيرة بشأن هذا الملف وسأناقشها مع المجلس القادم.

● كيف ستتعامل مع أزمة حجب المواقع الالكترونية؟

لا يوجد شيء يسمى الإباحة التامة أو الإغلاق التام.. والجهة ذات الاختصاص بذلك هي المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.. 


● موقفك من انضمام الصحفيين الالكترونيين بالنقابة ؟

موقف الصحفيين الإلكترونيين حاليا متوقف على تعديل القانون رقم 76 لسنة 1970، الخاص بتأسيس نقابة الصحفيين، وأي حديث أو وعد بمخالفة القانون "كلام خاطئ"، فمجلس النقابة يعتمد في لجنة القيد على القانون الحالي وعملية تغيير القانون هي المنظمة لذلك".

والدستور الذي شاركنا في وضعه هو أول ما اعترف بالإلكترونيين، وهناك اعتباران؛ الأول يقول إن الصحافة الإلكترونية مهنة مستقلة فيجوز أن يكون لها نقابة، والرأي الثاني يقول إن الإلكترونيين مثل باقي الصحف أبناء مهنة واحدة، ومن ثم ينضموا للنقابة، وفي الحالتين يجب أن يتم عمل تشريع واحد للطرفين.
 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد .. الجزء الثاني من مسابقة البوصلة الرمضانية
    • شاهد.. مشاركة القراء في مسابقة البوصلة الرمضانية
    • رئيس شركة مصر المقاصة يوضح مدى تأثير الأوضاع السياسية على الأسواق العربية
    • شاهد ماذا يفعل المصريون في اول أيام رمضان
    • تعرف على اسعار زينة رمضان واشكالها الجديدة

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015