واشنطن بوست: مجزرة نيوزيلندا كشفت ضعف التنسيق الاستخباراتى حول التهديدات المحلية

الأحد 17 مارس 2019 -02:42
أرشيفية
خاص
قالت صحيفة "واشنطن بوست"، إن الهجوم الدموى على مسجدين فى نيوزيلندا يوم الجمعة الماضى، كشف ضعف مشاركة المعلومات الاستخباراتية بين الولايات المتحدة وحلفائها حول تهديدات الإرهاب المحلية.

وقالت الصحيفة، إن الولايات المتحدة وأقرب حلفائها قد أمضوا حوالى عقدين فى إنشاء نظام دقيق  لمشاركة المعلومات الاستخباراتية بشأن الجماعات الإرهابية الدولية، وقد أصبح أحد الأعمدة الرئيسية فى الجهود العالمية لإحباط الهجمات.

لكن لا يوجد تنسيق مشابه لمشاركة المعلومات عن التنظيمات الإرهابية المحلية، بما فى ذلك المتطرفين اليمنيين مثل منفذ إطلاق النار على مسجدين فى نيوزيلندا مما أسفر عن مقتل 50 شخصا حتى الآن، حسبما قال مسئولون أمنيون سابقون حاليون وخبراء مكافحة الإرهاب.

ولفتت الصحيفة إلى أن الحكومات بشكل عام تنظر إلى جماعات المتطرفين القوميين كمشكلة تواجهها أجهزة الأمن وتنفيذ القانون المحلية. وفى الولايات المتحدة، تقع مسئولية هذا الأمر بشكل أساسى على مكتب التحقيقات الفيدرالية "إف بى أى".

لكن الجماعات القومية فى الدولة المختلفة تلهم بعضها البعض بشكل متزايد، ويتوحدون عبر السوشيال ميديا، كما يقول الخبراء. فمنفذ إطلاق النار فى حادث نيوزيلندا برنتون هاريسون تارنت، نشر بيانا كاملا على تويتر استشهد فيه بمتطرفين يمنيين آخرين كمصدر إلهام له من بينهم ديلان روف الذى قتل تسعة أشخاص سود فى كنيسة تشارلستون فى عام 2015. وكتب أيضا شعارات للبيض المتطرفين على الأسلحة التى استخدمها فى المجزرة.


نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • البوصلة | شاهد ملخص مشوار منتخب الجزائر في بطولة كأس أمم إفريقيا
    • شاهد.. مسابقة البوصلة الرياضية الجزء الثاني
    • الجمهور المصري يرشح 3 منتخبات للفوز بكأس أمم إفريقيا.. تعرف عليهم
    • شاهد.. تباين أراء الجمهور المصري حول افضل 3 لاعبيين في بطولة كأس أمم إفريقيا
    • شاهد الحلقة الأولى من مسابقة البوصله سبورت

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015