ترامب لقادة إيران: لا تقتلوا المتظاهرين

الإثنين 13 يناير 2020 -01:25
ترامب
خاص
أكد وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، أن الرئيس "ما زال مستعداً لمحاورة إيران"، فيما حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب طهران مجدداً "من قمع المتظاهرين" احتجاجاً على إسقاط النظام طائرة الركاب التابعة للخطوط الأوكرانية.

وكتب ترمب، في تغريدة، "أقول لقادة إيران: لا تقتلوا متظاهريكم"، وذلك غداة تحذيره طهران من ارتكاب "مجزرة جديدة بحق المتظاهرين السلميين".

وفرَّقت الشرطة الإيرانية، أمس، تجمّعاً للطلاب كانوا يهتفون شعارات "متطرّفة" في أثناء تجمّع تكريماً لضحايا تحطّم الطائرة الأوكرانية الـ176، التي اعترفت إيران أنها أسقطتها "عن طريق الخطأ".

وأضاف الرئيس الأميركي، "آلاف الأشخاص قتلوا أو سجنوا أصلاً من جانبكم"، منبهاً إلى أن العالم "والأهم الولايات المتحدة تراقبكم".

ويشير ترمب إلى التظاهرات التي اندلعت منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) في إيران بعد إعلان السلطات زيادة كبيرة في أسعار البنزين، وقتل فيها 300 شخص وفق منظمة العفو الدولي.

ويأتي تحذير الرئيس الأميركي في ظلّ توتر بين الولايات المتحدة وإيران تصاعد بشكل كبير منذ اغتيال الأميركيين قائد فيلق القدس السابق في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في 3 يناير (كانون الثاني).

وردّ الإيرانيون بهجمات صاروخية على قاعدتين عسكريتين في العراق تأويان أميركيين، لم تسفر عن ضحايا.

ورغم التوتر، أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أن الرئيس ترمب "ما زال مستعداً لمحاورة إيران دون شروط مسبقة".

وقال إسبر، لقناة "سي بي إس"، إن الولايات المتحدة "مستعدة لمحاورة الجمهورية الإسلامية" حول "مسار جديد، وسلسلة تدابير تجعل من إيران بلداً طبيعياً أكثر".

إلى ذلك طالب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي يشعر "بالغضب"، إيران بكشف ملابسات كارثة تحطم طائرة البوينغ الأوكرانية التي أسقطت عن طريق الخطأ، و"بتحمل كامل المسؤولية" عن الحادث، بما في ذلك دفع تعويضات مالية.

وفي إعلان غير متوقّع، اعتذرت إيران السبت عن إسقاطها "بالخطأ" طائرة بوينغ 737 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية، ما أدى إلى مقتل 176 شخصاً كانوا على متنها، بينهم 57 كندياً.

وقبل الإعلان، أعربت دول عديدة وعلى رأسها كندا عن تأييدها لفرضية أن تكون إيران أسقطت الطائرة.

ويبدو التأثر بعد الحادث واضحاً في كندا، إذ نظّمت وقفات لإضاءة شموع في جميع أنحاء البلاد، خصوصاً في مونتريال وأوتاوا وتورنتو وإدمنتون (غرب) التي ينحدر منها غالبية الضحايا ومعظمهم من الطلاب.

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • تعرف على أبرز كوميكسات السناجل في عيد الحب
    • الرئيس التنفيذي لـ"كونسقرة" يستعرض مشروع" قرة إنرجي" لاستغلال غاز الشعلة
    • ابرز 7 وجهات ترفيهية لقضاء اوقات ممتعة لكافة افراد الاسرة
    • شاهد الفيلم التسجيلي لاحتفال هيئة الرقابة المالية بمرور عشرة سنوات علي تأسيسها
    • محمد الفقي، رئيس قطاع الاعمال ب فاليو يعرض احدث منتجات الشركة "ToU"

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015