الأزمات الإقتصادية والسياسية تحاصر الضفة الغربية

الإثنين 10 أغسطس 2020 -05:35
خاص - البوصلة


تعيش الضفة الغربية في فلسطين وضعًا عصيبًا في ظل أزمة فيروس كورونا العالمية التي ضربت أعظم الاقتصادات في مقتل، فضلا عن اقتصاد الضفة، وأدت لخسائر فادحة لا يمكن تعويضها في فترة زمنية قصيرة.

إلى جانب الوضع الاقتصادي المتردي، تضاف أزمة سياسية من حجم “مشروع الضم” إلى قائمة التحديات التي تواجهها السلطة والشعب الفلسطيني.

وأوضح مراقبون أن هذه الأحداث العالمية والإقليمية البارزة أدت بشكل واضح لارتفاع منسوب التوتر في الضفة الغربية، ما ترجم ميدانيا إلى أحداث عُنف متفرقة، مشيرين إلى أن من بين الأحداث التي شبت في الأسبوع الماضي مقتل المواطن الفلسطيني خليل الشيخ، شقيق وزير الشؤون المدنية الفلسطيني، حسين الشيخ، إثر إصابته بالرصاص الحي في منطقة رام الله.


 
وشددوا على ضرورة تكاتف جميع القوى السياسية الفلسطينية لمواجهة هذه التحديات، بعيدا عن محاولة إخراج السلطة الفلسطينية في صورة السلطة الضعيفة غير القادرة على حماية مواطنيها لتسجيل نقاط سياسية في مرمى الخصم السياسي.


 
في سياق متصل، تسعى السلطة الفلسطينية وأجهزة الأمن على حفظ الاستقرار في الضفة الغربية، حيث لم يكن الوضع الأمني مستقرا في الضفة الغربية، لوجود تواترت وأحداث عنف متفرقة في بعض المحافظات.
 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • تعرف على آخر موعد لتركيب الملصق الإلكتروني؟
    • شاهد.. تطور الأحداث وصولاً لقرار رئيس الوزراء بمد مهلة التصالح في مخالفات البناء
    • تشييع جثمان المقدم محمود عفت القاضي, شهيد سجن طره
    • خبير يطالب بتأجيل الطروحات الحكومية لحين عودة الأجانب لضخ استثمارتهم بالبورصة
    • عادل المصرى يطالب بمنع المحليات من التفتيش على المنشأت السياحية

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015