لمحاولة غسل سمعة مدينتها "السيئة"..

عمدة أمستردام تدرس حظر دخول السياح لمقاهى "الحشيش" مقابل السماح لملاكها بحيازة كميات أكبر من المخدر

الأحد 10 يناير 2021 -08:17
محمود أبوالفضل
 يبدو أن العاصمة الهولندية أمستردام، تسعى للتخلص من سمعتها ولقبها الذى تحمله كـ"مدينة الجنس وعاصمة الحشيش"، حيث تحاول فيمكا هالسيما، عمدة بلدية أمستردام، حظر وإبعاد الزوار الأجانب والسائحين عن مقاهى أمستردام، مقابل السماح لأصحاب المقاهى بحيازة أسهم تجارية أكبر من الحشيش.

 ووفقا لما نشره الموقع الإلكترونى لصحيفة Het Parool، كانت سمعة مدينة أمستردام كمدينة الجنس محل نقاش لبعض الوقت، وتتخذ رئيسة البلدية فيمكا هالسيما، الآن خطوة لتغيير صورتها كعاصمة دولية للقنب، حيث تريد منع السياح الأجانب من دخول مقاهى تدخين الحشيش فى المستقبل القريب، مشيرة إلى أنه قبل اندلاع كورونا، زار السياح مقاهى أمستردام بما يقدر بنحو 1.5 مليون مرة فى الشهر.

وفى رسالة إلى مجلس النواب، قالت عمدة أمستردام، أن النيابة العامة وشرطة المدينة يريدون مستقبلا أن يتمكن السكان الهولنديون فقط من الدخول إلى المقاهى لشراء وتدخين الحشيش، مضيفة أن الجهود المبذولة أدت للحد من الإجرام المرتبط بمقاهى تدخين الحشيش فى العقدين الماضيين وإلى خفض عدد المقاهى فى أمستردام من 283 إلى 166 مقهى، لكن الطلب على الحشيش ما يزال يتزايد.

 وتريد هالسيما، إلى تنظيم أبواب المقاهى للمقاهى، وضمان عدم السماح ببيع المخدرات الخفيفة للزوار الأجانب، مشيرة إلى أن هذا سيؤدى للحد بشكل كبير من الإزعاج الذى يسببه سائحو المخدرات.


وأضافت هالسيما: "نحن بالتأكيد لن نذهب إلى أمستردام الخالية من الحشيش، المقاهى جزء من المدينة، لكن هناك أيضًا رغبة هائلة فى تعديل السياحة، لا ينبغى أن تكون حريتنا ترخيصًا لمجموعات كبيرة من الشباب للتقيؤ فى القنوات لأنهم دخّنوا وشربوا كثيرًا"، لافتة إلى أنه عندما انتهى الإغلاق الأول الصيف الماضى، كانت هناك على الفور طوابير طويلة مع الزوار الشباب من فرنسا وألمانيا فى المقاهى فى وسط المدينة، ودعت الشركات المنظمة فى أمستردام وقطاع السياحة إلى اتخاذ إجراءات

 وبحسب موقع هيئة الإذاعة الهولندية NRC، فإن هذا هو السبب فى أن "هالسيما" تتوصل الآن إلى تدابير لجعل سوق المقاهى أصغر من خلال الحد من الطلب الهائل على القنب الذى يسببه السياح وتحديد حد أقصى لعدد المقاهى التى يمكن أن تكون جزءًا من سلسلة.

 وفى الأشهر الأخيرة، تزايدت الدعوات من السياسيين والشركات والهيئات السياحية وسكان العاصمة الهولندية، لفرض قانون وطنى يعنى أن المقيمين فقط هم من يمكنهم الشراء من المقاهى، لكن لم يتم تطبيق ذلك القرار فى أمستردام أبدًا بسبب المخاوف من أنه قد يسبب إلى ازدهار تجارة الحشيش غير القانونية وانتقال بيع القنب إلى شوارع وأزقة المدينة.

 على الرغم من أن المقاهى تقع ضمن مسؤوليات رئيس البلدية، إلا أن الاقتراح الجديد سينُاقش من قبل مجلس بلدية أمستردام لوضع خطط نهائية، وستكون هناك أيضًا فترة انتقالية قبل تنفيذ أى قرار. وتعد أمستردام سوقًا وطنية كبيرة "دولية" لمنتجات القنب، وفقا لما أظهره بحث أجراه مكتب الإحصاء البلدى فى أوائل عام 2020 أن السياح الأجانب يحبون زيارة المدينة بسبب هذا العرض، وسيكون لإدخال هذه المعايير عواقب وخيمة على معدل دوران المقاهى مع 166 متجرًا، أى ما يقرب من 30% من الإجمالى الوطنى، وفى هذا الشأن ذكر 57 % من زوار منطقة الضوء الأحمر المقاهى كسبب مهم للسفر إلى أمستردام.

من جانبه يحذر تون نابين، عالم الجريمة فى جامعة أمستردام، من أن حظر السياح من المقاهى سيعزز تجارة الشوارع، لكن وفقًا لـهالسيما، يمكن للشرطة فرض تطبيق حظر المخدرات على السياح، قائلة: "أتوقع أن يدرك السائحون أنهم لم يعودوا مضطرين للذهاب إلى المقاهى لأنه لم يتم تلبيتهم وأن الطلب على المخدرات الخفيفة آخذ فى الانخفاض".

وأشارت أنه بفضل علامة الجودة الجديدة، سيتمكن أصحاب المقاهى من الحصول على أكثر من الكمية المسموح بها حاليًا وهى 500 جرام من الحشيش، ويتم النظر فى تحمل العرض الأسبوعى ربما بضعة كيلوجرامات بدلاً من 500 جراماً، ولا تعتقد هالسيما، أن الحظر سيدخل حيز التنفيذ هذا العام، مشيرة إلى أن هناك حاجة إلى فترة انتقالية والمزيد من البحث فى مكافحة تجارة الشوارع.


نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد| العضو المنتدب لـ"الشرقيون" للتنمية الصناعية: المرحلة الأولى من المطور تنتهي خلال عام ونصف
    • شاهد| العضو المنتدب لشركة الشرقيون للتنمية الصناعية يكشف تفاصيل المرحلة الأولى للمنطقة الصناعية
    • خبير يحدد القطاعات الاستثمارية المرشحة للصعود في البورصة المصرية .. الصناعي والعقاري الأبرز
    • رئيس شركة ثمار يتوقع صعود مؤشرات البورصة خلال خلال الربع الأخير من العام إذا تحققت هذه المطالب ..
    • شاهد| "انتصارات أكتوبر".. ملحمة تاريخية سطرها الجيش المصري

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015