استقبال متحف الحضارة لتمثال ضخم للملك مرنبتاح والمعبودة حتحور

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 -12:51
محمود أبوالفضل
استقبل متحف الحضارة تمثال مزدوج للملك مرنبتاح، ابن الملك رمسيس الثانى ورابع ملوك الأسرة التاسعة عشر، والمعبودة حتحور، قادما من منطقة ميت رهينة، وذلك لعرضه ضمن سيناريو العرض المتحفي للقاعة المركزية، في إطار الجهود التي تبذلها وزارة السياحة والآثار للتجهيز للافتتاح الوشيك لقاعتي العرض المركزي والمومياوات بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

يعد هذا التمثال من أضخم التماثيل التي عُثر عليها للملك مرنبتاح، حيث يصل ارتفاعه إلى نحو 2.60 متر وعرضه واحد متر، وعمقه 0.75 متر ووزنه لأكثر من أربع أطنان.

التمثال منحوت من حجر الجرانيت الوردي الذي قطع من محاجر أسوان، ويصور الملك مرنبتاح وهو يمسك بيد المعبودة حتحور التي تقف إلى يساره، وهما يرتديان التاج المزدوج. والتمثال مزين بنقوش من الكتابة الهيروغليفية من الأربعة جهات لألقاب الملك وحتحور.

وأوضح الدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة المصرية، أنه من المقرر أن يتم استقبال مومياء الملك مرنبتاح ضمن المومياء الملكية التي سيتم نقلها في موكب مهيب واحتفال شعبي وعالمي كبير من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط ليتم عرضها في قاعة المومياوات الملكية، مؤكدا أن المتحف عندما تكتمل كل تفاصيله ستجعله نقطة اهتمام لجميع الزائرين سواء على المستوى المحلي أو العالمي، مما يزيد من أهمية المتحف ومن المردود السياحي والاقتصادي له، وهذا سوف يجعل المكان أكثر حيوية وجاذبية.

الجدير بالذكر أن مدينة منف وجبانتها سقارة احتفظت بأهمية ومكانة كبيرة من الناحية الإدارية والدينية والجنائزية طوال العصور الفرعونية واليونانية والرومانية القديمة، وكان للملك مرنبتاح اهتمام خاص بهذه المدينة، حيث عثر له على بقايا أعمدة ضخمة لقصره بها، كما أن اسمه يعنى محبوب بتاح.

ويعد المتحف القومي للحضارة المصرية أحد أهم المشروعات القومية التي تتبناها الدولة، فهو أحد أكبر المتاحف العالمية، وكذلك المتحف الوحيد من نوعه في مصر والعالم العربي والشرق الأوسط وأفريقيا، حيث يضم كل مظاهر الثراء والتنوع التى تمتعت به الحضارة المصرية خلال مختلف العصور بدءًا من عصور ماقبل التاريخ وحتى وقتنا الحاضر.

يضم المتحف جميع مظاهر الثراء والتنوع للحضارة المصرية منذ عصر ما قبل التاريخ إلى وقتنا الحاضر، ويرجع ذلك إلى المجموعات الأثرية والتراثية المتنوعة التي يتضمنها المتحف، فضلا عن إبراز جوانب التراث المصري المادي والمعنوي من خلال سرد الحياة المجتمعية والمعيشية والفنون والحرف التقليدية في الحضارة المصرية.


نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد| العضو المنتدب لـ"الشرقيون" للتنمية الصناعية: المرحلة الأولى من المطور تنتهي خلال عام ونصف
    • شاهد| العضو المنتدب لشركة الشرقيون للتنمية الصناعية يكشف تفاصيل المرحلة الأولى للمنطقة الصناعية
    • خبير يحدد القطاعات الاستثمارية المرشحة للصعود في البورصة المصرية .. الصناعي والعقاري الأبرز
    • رئيس شركة ثمار يتوقع صعود مؤشرات البورصة خلال خلال الربع الأخير من العام إذا تحققت هذه المطالب ..
    • شاهد| "انتصارات أكتوبر".. ملحمة تاريخية سطرها الجيش المصري

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015