وزير الزراعة يتلقى تقريرًا عن إنجازات مشروع «سيل»

الجمعة 08 مايو 2020 -01:42
وزير الزراعة
كتب: ياسر السجان
أخبار متعلقة
تلقى السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، تقريرا من المهندس مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، المشرف العام على مشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة وسبل المعيشة «سيل»، أعده الدكتور هاني درويش، المدير التنفيذي للمشروع، حول ما تم إنجازه من خلال المشروع والممول من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية «ايفاد»، والذي تنفذه وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، منذ عام 2015 وحتى الآن ويقع على مساحة تتجاوز 47 ألف فدان.

قال المهندس مصطفى الصياد إن المشروع يستهدف المساهمة في الحد من الفقر وزيادة الأمن الغذائي للفقراء في الريف، ودعم صغار المزارعين وزيادة دخلهم وتحسين ربحيتهم وتنويع سبل معيشتهم فضلاً عن تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للفئات المستهدفة بمناطق عمل المشروع، والتي تشمل 30 قرية في محافظات أسوان، بني سويف، المنيا، كفرالشيخ.

وأضاف «الصياد»، أن المشروع نجح في علاج مشكلة تهالك التربة في منطقة مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، على مساحة 6185 فدان أرض زراعية موطنة بعدد 2271 أسرة من المضارين، حيث تنحصر المساحة بين البحر المتوسط وبحيرة البرلس، مما جعلها تعانى من ارتفاع في منسوب الماء الأرضي وملوحة التربة وتهالك تام في فروع الري مما أدى إلى بوار الأرض وعدم نجاح الزراعة بها.

ولفت نائب وزير الزراعة إلى أن مناطق عمل المشروع شملت أيضاً منطقتى وادى الصعايدة ووادى النقرة بمحافظة أسوان، حيث تتكونان من 12 قرية بها عدد 7403 أسرة (خريجين ومنتفعين) بإجمالى مساحة 41158 فدان، وكانتا تعانيان من مشكلة عدم توافر مياه شرب نظيفة بالقرى وأيضًا مشكلة مياه الرى للزراعات في 40% من المساحة المنزرعة.

وأوضح أنه تم تطهير جميع المصارف، وتدريب مجالس إدارة الجمعيات في محافظة كفر الشيخ على كيفية إدارة الحفارات تشغيلها، حيث انخفض مستوى الماء الأرضي من 50 سم من سطح الأرض إلى أكثر من 130سم، وأدى هذا إلى تحسين جودة التربة وتحسين الزراعات وزيادتها، كذلك تم علاج مشكلة تدهور المساقى، بإعادة تبطين مساحة 10500 متر أدت إلى تحسن كبير في توصيل مياه الري للنهايات وتقليل تسريب مياه الري للمصارف، مما أدى إلى زيادة المساحات المنزرعة كمًا ونوعًا.

وأشار «الصياد»، إلى أنه في نفس المنطقة نفذ المشروع عددا من الخدمات التعليمية والاجتماعية والصحية، تمثلت في: ترميم وتجهيز وتشغيل حضانة بقرية السيد البدوى، وفتح عدد 6 فصول محو أمية لتعليم الكبار، وإشهار عدد 1 جمعية، وتنمية مجتمع وعدد 1 جمعية تنمية مجتمع نسائية، واستخراج عدد 75 بطاقة رقم قومى للسيدات بهذه المنطقة، فضلاً عن فتح وتجهيز مشغل نسائي للسيدات بهذه المنطقة لزيادة الدخل، كما تم تشغيل عدد 2 عيادة صحية بقرى إبراهيم الدسوقى والسيد البدوى، وتنفيذ عدد 15 قافلة طبية، كذلك تم تنفيذ عدد من الدورات التدريبية المختلفة في كافة المجالات الاجتماعية والصحية، والأعمال اليديوية، والإنتاج الحيواني، والنباتي، وإعادة تدوير المخلفات.

من ناحيته، قال الدكتور هاني درويش، المدير التنفيذي للمشروع، إن المشروع نجح أيضا في حل مشكلة مياه الري بمنطقة وادى الصعايدة، حيث تم تطوير محطات الرفع وتوسعة ترعة وادى الصعايدة، وتم تنفيذ 80% من الأعمال المطلوبة وجارى استكمال الباقي، موضحا أنه تم عمل مصرف قاطع لحل مشكلة ارتفاع مستوى الأرضى بقرية الإيمان وحل مشكلة 3000 فدان بهذه القرية، ذلك فضلاً عن الخدمات التعليمية والاجتماعية والصحية التي تم تنفيذها بها.

وأضاف «درويش» أن المشروع ساهم أيضاً بتطوير الأنشطة الزراعية والحيوانية في وادي الصعايدة، حيث تم فتح وتجهيز وتشغيل عيادة بيطرية بقرية الشهامة، وتنفيذ عدد 9 مدرسة حقلية للمزارعين، وتنفيذ عدد 1 وحدة هيدروبونيك (للتغلب على مشاكل التربة والمياه المالحة)، كذلك تركيب وحدة أرصاد جوية، وتنفيذ أكثر من 10 حملات بيطرية ويوم رش وقائى، وتنفيذ عدد 6 مزارع منزلية للسيدات لتوفير الأمن الغذائي لهم، وتنفيذ وحدة كمبوست، كذلك دعم سيدات قرية السماحة (تقديم منح عينية) ودعم الجمعية التعاونية الزراعية بالقرية.

وأشار إلى أنه في منطقة وادى النقرة، تم توصيل المياه لري مساحة 3000 فدان، كانت تعانى من نقص شديد في كمية مياه الرى وبعض الأفدنة لا تصل إليها مياه ري، كذلك تم عدد 2 حقل إرشادي (ري طاقة شمسية) بقرية الحكمة، بالإضافة إلى عدد من الخدمات التعليمية والاجتماعية والصحية بقرى المشروع، وتطوير النشاط الزراعي والحيواني في المنطقة.

ولفت المدير التنفيذي للمشروع إلى أنه يجري حالياً حل أزمة الري والصرف في منطقتى غرب الفشن وغرب سمالوط واللاتي تشملا 15 قرية بها عدد 9421 أسرة (خريجين ومنتفعين) بإجمالى مساحة 50601 فدان، حيث تعانى هذه المنطقة من مشاكل كثيرة ومن أهمها نقص مياه الرى للزراعات، ويجرى حالياً الانتهاء تركيب عدد 14 مضخة بالطاقة الشمسية لتعديل نظم الري إلى الأنظمة الحديثة، كما سيتم زيادة مضخات الطاقة الشمسية لتحويل أنظمة الرى بالغمر إلى الرى المتطور.

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • رئاسة مجلس الوزراء توضح الحقائق والرد على ما يُثار من شائعات
    • شاهد| الدكتور أنور حلمي يطالب وزارة الصحة بتكثيف الكشف المبكر للسيطرة على وباء كورونا
    • بالفيديو.. تعرف علي الاشتراطات التي اصدرتها وزارة التنمية المحلية لدخول الكافيهات والقهاوى
    • شاهد| مدرسة طه حسين بالعمرانية تمنح التلميذة تقى عبدالرحيم جائزة التميز في البحث الدراسي
    • مشروع تبطين وتأهيل الترع في محافظة الشرقية

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015