أخـــر الاخبار
السهم الأخضر
الخميس 15 سبتمبر 2016 -03:26
إذا دققت النظر الى شكل ( السهم ) فستجد انه ذو اتجاه واحد ، يسير فى ذات الاتجاه ولا يعود أبداً إلى الخلف، وكلما زادت قوة الانطلاقة لنفس السهم كلما طالت مدة بقائه محلقاً فلا يسقط سريعاً.
حتى فى البورصة، فإن السهم الصاعد لأعلى يكتسى باللون الأخضر، وهو يعنى النجاح وتحقيق الأرباح، بينما السهم الهابط يتشح باللون الأحمر ، فيعنى ذلك الفشل وتكبد الخسائر.
فكن – أيها القارئ العزيز – كالسهم ذو الاتجاه الواحد ، الصاعد دائماً، مكتسياً دوماً باللون الأخضر المتفائل.
واعلم أن إدارة النفس هى علم ودراسة ووعى وثقافة وثقة ، فبيدك أن تتحكم فى نفسك وتسيطر عليها ، وأن تديرها كما شئت ، فلقد ألهمنا الله سبحانه وتعالى المقدرة على التعامل مع النفس شريطة أن نهذبها ونقومها فيقول عز وجل : (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا*فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا*قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا*وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ) الشمس : 7-10
فتعال معاً نرسم شكلاً مضيئاً للمستقبل من خلال عدة نقاط نتبعها سوياً:
1-    استعن بالله.
2-    حدد أهدافك فلا تعش يوماً بيوم ولا تتبع المثل الشعبى القائل (عيشنى النهارده وموتنى بكرة).
3-    انشئ خطة تمشى على خطاها اتباعاً لقول الله تعالى (أَفَمَن يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّن يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) الملك : 22
4-    كن مبادراً ولا تكن نسخة ولكن أصل ، قدر الموقف وابدع وارم حجر فى بركة الركود.
5-    اختر رفقاء النجاح وتحاش السلبيين منهم واعداء النجاح.
6-    لا ترفع سقف توقعاتك وكن حكيماً فى تقييمك للآخرين وضع نفسك مكانهم حتى تحكم حكماً سديداً عليهم.
7-    انحن للرياح ولا تجعلها تدفعك للخلف ابداً.
8-    قيم موقعك وفق آخر مستجدات سعيك، واستعد بخطط بديلة للوصول إلى نفس الأهداف، ولا تيأس (إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ) يوسف آية : 87
9-    لا تغتر بنفسك واكبح جموح الثقة الزائدة بها ، فلا تسرد نجاحاتك وتوقف العمل ، قال عبد الرحمن الأوزاعي : ( إن المؤمن يقل الكلام ويكثر العمل ، وإن المنافق يكثر الكلام ويقل العمل ) أبوبكر الفريابى : صفة النفاق وذم المنافقين ، صـ65 . 
10- اهتم بالنقد البناء ولا تلتفت للنقد الهادم.
وأخيراً ، وحين تصل – عزيزى القارئ – للهدف الأول لا تتكاسل وحدد هدفك التالى فوراً، فلا وقت للكسل إذا أردت أن تكون دوماً (سهماً أخضر).

تعليقات القراء

أضف تعليق
الأسم
البريد الألكنرونى
التعليق

تعليقات الفيس بوك

أحدث الاخبـــار

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015