ثروات مصر الطبيعيه – البديل الاخر
الأربعاء 28 سبتمبر 2016 -12:42
كان شاغل الحكومات السابقه طوال ثلاثين عاما مضت بان تنفى تهم الفشل والتقصير فى تحقيق وتنميه الموارد وان تلقى بالتهمه من على كاهلها واظهار الشعب انه المقصر وهو الذى  لايريد ان يكون هناك تنميه حقيقه وانه السبب فيما تحولت اليه البلاد من فقر وعدم وجود بنيه تحتيه او اى خدمات او مرافق بسبب ان معدلات المواليد اكبر من معدلات التنميه المحققه واوصلت هذه الحكومات الشعب ان ييأس وان يعظموا عنده احساس بانه لامستقبل له فى هذا البلد الفقير المتراكمه عليه الديون داخليا وخارجيا وزاد الإحباط لدرجة هجرة الشباب فى مغامرات بحرية محفوفة بالمخاطر غالبا ماتنتهى بالموت لمجرد الهروب من بلده ، وساعد على ذلك الإعلام الحكومى والمستقل سواءا بقصد أو بدون قصد لدرجة أن كثير من العامه والخاصة ونحن هنا لا نشكك فى وطنية احد قد طرحو هذا التساؤل الوجية هل ستعلن مصر إفلاسها؟
 
ونسوا هؤلاء القوم ان مصر المحروسه قد حفظها الله فى كتابه الكريم ( ادخلو مصر ان شاء الله امنين ) وكرم شعبها رسوله الكريم فى سنته النبويه الطاهره وان مصر ليست بالبلد الفقير ولكنها بلد مليئه بالفاسدين الذين كانو ياكلون فى جسدها كالهشيم ولكن بفضل الله جاء من يقف فى وجه هذا الفساد الادارى المترهل والشلليه والمحسوبيه جاء من خرج من رحم ثوره يونيو المباركه ورحم جيشنا العظيم الباسل حفظه الله لمصر وشعبها .
 
 يمكن القول انه قد ان الاوان لطرح هذا التساؤل :-هل مصر فعلا دولة فقيره ؟ هل مواردها الطبيعيه والبشريه والزراعيه والصناعيه محدوده ؟ 
 
وللاجابة على هذه الاسئلة الطبيعيه والتى من حق اى مواطن ان يعرف اجاباتها ساتعرض لبعض الموارد والتى من خلالها يمكن ان نحكم  ونجيب هل مصر فعلا دوله فقيره ام دوله غنيه بل ومن اغنى دول العالم اذا تمت اداره واستغلال هذه الموارد بالطريقه المثلى ومن هذه الموارد وعلى سبيل المثال وليس الحصر نذكر منها  : - قناة السويس - موقع استراتيجيى ولوجيستى مثالى  – الطاقة الهيدروكربونية ( بترول – غاز )  ثلث اثار العالم – شواطىء امنه على البحر الابيض والبحر الاحمر - سياحيه تعلميمه – سياحه علاجيه –– ثروات معدنيه ( ذهب – فوسفات – حديد – 00 الخ ) - ثروات طبيعيه (رمال) –ثروات سمكيه – اراضى زراعيه خصبه – نهر وبحرين وبحيرات -  ايدى عامله خارج مصر من اكفا علماء العالم – موارد بشريه فى الداخل بقليل من الصبر والتدريب تصبح الافضل فى العالم 
 
وفى المقالات القادمه باذن الله سبحانه وتعالى سوف نقوم بتغطيه كل مورد من هذه الموارد ونلقى الضوء على هذا المورد حتى نتعرف على مواردنا التى حبانا الله بها والتى من خلالها نستطيع ان ننهض ببلدنا ونكون فى مصاف الدول المتقدمه بشرط ان يتم تهيئه كوادر فنيه وتدريبها على اعلى المستويات وان تخلص النوايا وان يبذل الجهد والعطاء وان يكون شعارنا التفانى والاخلاص فى العمل 
 
كلمات مأثورة 
 
عندما أقوم ببناء فريق فأني أبحث دائما عن أناس يحبون الفوز ، وإذا لم أعثر على أي منهم فأنني ابحث عن أناس يكرهون الهزيمة ( روس بروت ) فليكن شعارنا عزيمة الفوز او على الاقل كره الهزيمه
 
حفظ الله مصر وحفظ شعبها الابى الكريم 
 
      خبير اقتصادى  
 
 محيى الدين عبد السلام

تعليقات القراء

أضف تعليق
الأسم
البريد الألكنرونى
التعليق

تعليقات الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015