قراءات للسوق العقاري المصري.
الخميس 11 أكتوبر 2018 -02:40
العمل في مجال  التطوير والاستثمار العقاري في مصر هو مطلب وهدف وغايه عند الكثيرين  لتحقيق الثروه الماليه واصبح واقع فعلي عند الناجحين.
  فالاستثمار العقاري بالتحديد أصبح من الاوليات والرغبات الهامه والملحه عند من لديهم فوائض مالية وللذين يبحثون عن الاستقرار و الأمان المالي فيعتبر الاستثمار العقاري ذو مخاطر قليله بالمقارنه مع مجالات الاستثمار الاخري ,بالاضافه الي انه في بعض الاحيان  قد لاتتوفر فرص استثمار بديله اخري ذات مخاطر قليله  وتنافس الفرص العقاريه في عوائدها الماليه .
 و يحرص المستثمرين والافراد و والشركات والمؤسسات العامله  في مجال الاستثمار العقاري  للتعمق في دراسة الفرص و الفرص البديلة المتاحة و معرفة التحديات و المخاطر المرتقبة ودراسه اهم نقاط القوة و الضعف والتكلفه للمشروعات العقاريه  وفرص التسويق للمشروعات سواء كانت تكلفة ذلك المشروع قليلة أو كبيرة.
فالاستثمار العقاري  اصبح محل اهتمام كبير للمستثمرين  والمطورين وبوجه عام لكل الباحثين عن الكسب  المالي .
وبوجه عام   فلابد من ان يكون الاستثمار مبني علي اسس علميه سليمه وهذا لن يتحقق الا من خلال  اليات محدده ومنها مجالات دراسات الجدوي الاقتصاديه والاطلاع علي الدراسات العقاريه المستمره وعمل دراسات اعلي وافضل استخدام للاراضي قبل الشروع في الاستثمار بالاضافه الي التقييم العقاري الصحيح  قبل اتخاذ القرار في البيع او الشاراء او اي تصرف عقاري بوجه عام حمايه للاموال .
ان الاستثمارالعقاري يعتبر من  الاستثمارات طويله الاجل  الي حد ما بالمقارنه مع الاستثمارات الاخري كالاستثمار في البورصه  والمضاربات والاوراق الماليه المتنوعه , الا انه  يعتبر أقل مخاطره من الاستثمارات الاخيره والتي تعطي عائد سريع وكبير ولكن بنسبه مخاطره كبيره.
ومن المعلوم بالاضروره ان الاستثمار في مجال العقار يحتاج الي دراسات دوريه ومتجدده لمراقبه ومعرفه متطلبات السوق من حيث العرض والطلب وايضا مراقبه حركه زياده الاسعار و التضخم العام للسلع والاراضي وخامات مواد البناء  والعماله والقوانين الجديده المتعلقه بالعقارات والخدمات وغيرها.
وحيث ان السوق العقاري معرض للتغير دائما فلقد تمت ملاحظه هذه التغيرات  وبعد الرجوع الي قاعده البيانات الخاصه بنا الي انه حدث حاله ادت الي أرتباك حركه البيع والشراء وظهور حاله من الترقب بين البائع والمشتري نظرا لعدم ثبوت الاسعار وتغيرها المستمر خلال هذه الفتره.ويرجع ذلك الي :-
  • ارتفاع اسعار مواد البناء  والاراضي بصوره كبيره مما اثر علي زياده تكلفه المباني .
  • صعوبه تطبيق منظومه التمويل العقاري لارتفاع سعر الفوائد من ناحيه وصعوبه اجراءات التسجيل وخلافه من ناحيه اخري .
  • ظهور اوعيه جديده ذات عوائد ادخاريه مرتفعه في فتره وجيزه مما اثرت تلك السيوله علي الاستثمارات العقاريه بصوره مباشره.
  • علي الرغم من احتياج السوق العقاري المصري لاكثر من 400 -450 الف وحده عقاريه سنويا لتلبيه احتياجات حديثي الزواج وحالات الاحلال والتجديد وخلافه الا ان انتاج هذه النوعيه  من الوحدات قد تاثر بالفعل نظرا لاتجاه معظم المطورين العقاريين وكبار المستثمرين الي الاستثمار في الوحدات العقاريه الفاخره والفيلات وغيرها حيث انها اكبر ربحيه عن غيرها
 

تعليقات القراء

أضف تعليق
الأسم
البريد الألكنرونى
التعليق

تعليقات الفيس بوك

أحدث الاخبـــار

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015