"برنامج الطروحات الحكومية و قطاع التأمين"
الثلاثاء 22 مايو 2018 -02:24
●    مع العوده لبرنامج الطروحات الحكومية وضخ دماء الطروحات الحكومية في شرايين سوق المال مجدداً بعد توقف أستمر أكثر من 12عاماً تم إختيار الحكومة لعدد 23 شركة في مختلف القطاعات الإقتصادية لتمثل برنامج الطروحات التي تأمل الحكومة به جذب نحو 80 مليار جنية.
●    ان برنامج الطروحات يلاقى اهتمام دولى من جانب صناديق الاستثمار الامريكية والاوربية بجانب اهتمام المستثمريين المحليين وان هذه الطروحات سترفع راس المال السوقى للبورصة بما نسبته 40% .بالاضافة الى تنشيط سوق المال المصرى وجعل السوق اكثر عمقا .
●    في البداية تتنوع الشركات التي تم إختيارها بين ما هو مقيد بالسوق ومتداول بالبورصة وتأمل الحكومة زياده نسبة التداول الحرفية وبين حصص وشركات جديده لم تطرح من قبل.
●    وقد وافقت الجمعية العامة الغير عادية للشركة القابضة للتامين على طرح نسبة من اسهم شركتى مصر للتامين ومصر لتامينات الحياه ضمن برنامج الطروحات الحكومية وذلك بهدف توسيع قاعدة الملكية وتنشيط البورصة المصرية ببضاعة جديدة جيدة وتعزيز الشفافية والحوكمة وجذب مزيد من الاستثمارات الاجنبية .
●    وبرنامج الحكومة الخاص بالطروحات يشمل 8  شركات متداوله بالسوق وسوف يتم زياده النسبة المطروحة وكذلك يشمل علي 15 شركة طرح جديد .
●    ومن أهم القطاعات التي يتوقع طرح حصص منها هو قطاع البترول والبتروكيماويات والذي يعد بمثابة كعكة برنامج الطروحات لما تتميز بة شركات القطاع سواء المقيده منها مثل أموك وابوقير للأسمده وسيدي كرير أو الطروحات الجديده مثل إنبي .
●    فالشركات المقيده تستحوذ علي نسب ممتازه في التدوال وبها معدلات ربحية ومعدلات نمو جيده تجعل بنوك الإستثمار والمخصصين في المجال يتهافتون علي إقتناء أسهمها.
●    ومن المتوقع أن يشهد قطاع البترول والبتروكيماويات طفرات كبيره في الربحية وهذا بدعم من الإكتشافات الجديده في هذا القطاع وتظهر ذلك جلياً في إهتمام بنوك الإستثمار والمستثمرين الأجانب بهذا القطاع .



وسوف نلقي الضوء علي بعض الشركات المطروحة في هذا البرنامج :-
1.    سيدي كرير.
 يتوقع لها نمو كبير بمبيعاتها بنسبة لا تقل عن 10% نتيجة إرتفاع الطلب علي الإيثيلين والبولي إيثيلين وإرتفاع سعر النفط وإنخفاض قيمة الجنية المصري والأرباح المتوقعة من مساهمتها في شركة إيثيديكوا كما أن الشركة بصدد المساهمة في إنشاء مشروع جديد لإنتاج البروبلين كما تخطط الشركة لطرح المصرية لإنتاج الإيثيلين والتي تساهم سيدي كرير فيها ويتوقع إرتفاع في القيمة السوقية للسهم الي 36 جنية.
2.    ابو قير للأسمده. 
مدعومة بقفزات أسعار اليوريا بالسوق العالمية الي 260$ للطن وإعاده هيكله قطاع الطاقة والقرارات الحكومية التي تسمح لمنتجي الأسمده بتصدير 45% من إنتاجهم بالسعر العالمي كل ذلك نقاط قوه بالشركة كما أن إنعكاسات إرتفاعات اسعار اليوريا علي العوائد التصديرية للشركة والشركة من الشركات الممتازه في سوق الأوراق المالية.
3.    إسكندرية للزيوت المعدنية أموك. 
أن الشركة من الشركات الواعية بالسوق وخصوصاً بعد أن تقوم بطرح حصة في GDR  العالمية كما أن نشاط خلط الزيوت وإستمرار معالجة شحنات النفط الخام سيعزز هوامش ربحية أموك مستقبلاً كما أن الشركة بصدد الإنتهاء من مشروع تحسين مزيج منتجات الديزل والنفط والبترول المسال وهذا سينعكس علي ربحية الشركة. 
كما توجد أنباء جديده عن مشروع إنشاء مصفاه تكرير المازوت تعتزم الشركة إنشائها.
والجدير بالذكر أن أموك رفعت رأسمالها من 861  مليون جم الي 1.290 مليار جم وأن نسبة التدوال الحر         لا تزيد عن 20%.

4.    شركة الحفر المصرية (طرح أولي).
تعمل في مجال الحضر وتملك وتدير 71 حضار منهم 68 مملوكين لها ، 3 مملوكين لشركات بترول أجنبية عامله بالسوق المصري بالإضافة الي شركات أخري مثل ميدور للبترول وأسيوط لتكرير البترول إضافة الي حصة ببنك القاهره وحصة في شركة مصر للتأمين وحصة في شركة بورسعيد لتدوال الحاويات وحصة في الشرقية للدخان وحصة في مصر للألمونيوم.
وكلها شركات ذات مراكز مالية ممتازه ونتائجها جيده ولها واعد..
●    إن برنامج الطروحات المزمع طرحها ومدي الشفافية هي نقطة البداية حيث يجب الشفافية في تقييم الحصص المطروحة وحقيقة المراكز المالية لهذه الشركات حتي تكون عامل جذب لمزيد من الإستثمارات وتعطي مصداقية للإقتصاد المصري ولسوق المال وهناك إيجابيات كعوائد محتمله لبرنامج الطروحات .
●    فهذا يستهدف زياده رأس المال السوقي لسوق المال مما يعطي عمق للسوق ويساهم علي زياده أحجام وقيم التداول وسيتحسن سوق المال ويصبح السوق أكثر عمقاً أمام التقلبات التي بتتعرض لها أسواق المال .
●    أما حصيله الطروحات فيجب توظيفها بشكل أكثر إيجابية وتوضع لها خطة إستثمارية واضحة لإعاده توظيف حصيله الطروحات في توسعات وشركات جديده بدلاً من إستخدام حصيله الطرح في معالجة مسأله العجز المالي في الموازنة.
●    وهنا يبدي  وجهة نظرى بضروره الإستفاده من أخطاء الماضي فالخصخصة التي تمت في التسعينات كانت حصيلتها 16.9 مليار جم تم سداد 3 مليار جم منها كتعويضات للعمال الخارجين علي المعاش المبكر و 6.4 مليار جم كتسوية للديون الخاصة بالشركات المباعة و 6.6 مليار جم للخزانة العامة   و9. مليار جم لإصلاح إداري داخل الشركات.
●    وهنا نؤكد أنه  يجب أن نستفيد من حصيله الطرح هذه المره بأن توجة لإستثمارات جديده أو إصلاحات في شركات قائمة.
●    إن برنامج الطروحات هذه المره ينتظر منة حصيله تفوق ال 80 مليار جنية وخصوصاً مع طروحات جديده لشركات وقطاعات جديده (مثل التأمين والبترول).
●    إن قطاع التأمين بما يمتلكه من إمكانيات سواء مالية أو خبرات بشرية يمكن أن يلعب دوراً كبيرا في برنامج الطروحات القادمة وخصوصاً مع قرار زياده نسبة الإستثمار في الأوراق المالية من 30% الي 40% الأمر الذي يتيح لشركات التأمين الإكتتاب في أكثر من شركة في قطاعات مختلفة مما يؤدي الي نتائج إيجابية في الطروحات ويحقق ارباحاً رأسمالية لشركات التأمين..
●     وهنا نؤكد بأن قطاع التأمين لدية من الفرص والتحديات الكثير والكثير ولكن يجب أن يكون مستعداً للتغيرات خلال المرحله القادمة بإستحداث تغطيات توائم المرحله والتدريب المستمر لقياداتة ونشر الوعي التأميني لأن المرحله القادمة مليئة بالفرص وأوتوقع زياده مساهمة قطاع التأمين لتصل الي 3% من الناتج القومي خلال السنوات العشر القادمة كما أتوقع زياده إستثمارات قطاع التأمين لتتجاوز المائة مليار جنية كما أتوقع المزيد من النمو لقطاع التأمين وخاصة بعد طرح حصص في شركات التأمين في سوق المال مما سيجذب المزيد من الأموال لهذا القطاع والنظر لهذا القطاع وأرباحة المرتفعة.
●    كما أن صدور قرار بزياده نسبة الإستثمار في الأوراق المالية من 30% الي 40% وهذا يتواكب مع برنامج الطروحات الحكومية من شأنة أن يؤكد الدور الكبير الذي سيلعبة قطاع التأمين في المرحله القادمة من الإستحواذ علي حصص في شركات ناجحة وهذا يدعم وجهة نظرنا في زياده عوائد إستثمارات شركات التأمين عموما وشركات التكافل خاصة.
●    كما  أن الإصلاحات الإقتصادية التي أتبعت رغم تأثيرها الإجتماعي الغير جيد ومعاناه الشعب من إرتفاعات سعرية في أسعار السلع والخدمات إلا إنها بدأت تجني ثمارها فوجدنا تحسن في بعض المؤشرات الإقتصادية مما إنعكس علي تقارير المؤسسات العالمية عن الإقتصاد المصري مثل تقرير إستاندراندبور.
●    كما أن مركز التنمية الدولية CID التابع لجامعة هارفاد الأمريكية اصدر تقرير توقع فية أن الإقتصاد المصري سيصبح من أكبر10 إقتصاديات عالمياً وسيصبح الثاني إفريقياً بعد أوغنده أفريقياً وبعد الهند وأوغنده عالمياً أي أنة سيصبح ثالث إقتصاد يتوقع له معدلات نمو عالية.
●    ومن وجهة نظري أن هذه التوقعات من الممكن التحقيق بشرط أن يكون هناك نمو شامل في جميع القطاعات الإقتصادية.
●    كما أن الإقتصاد ينمو بصوره كبيره وخصوصاً مع التطور التشريعي الذي تشهده البلاد والشمول المالي وبالتالي دمج الإقتصاد الغير الرسمي في الإقتصاد الرسمي وبرنامج الطروحات الحكومية الطموح كل ذلك يعطي مقومات قوية لنمو سوق التأمين سواء من حيث حجم الأقساط المتوقع أو إستثمارات القطاع.
●    وهنا لي أمال أن تشهد السنوات العشر القادمة إنشاء كيان مصري لإعاده التأمين للحفاظ علي كم كبير من الأقساط داخل البلاد بدلاً من تصديرها للخارج.
●    كما أتوقع خلال السنوات العشر القادمة مزيد من الإستحواذات من دول الخليج العربي علي حصص كبيره في شركات التأمين المصرية نظراً لأنهم يرون في هذا القطاع  الكثير نظراً لكبر حجم السوق المصري وتنوع إقتصادياتة.






                                                                                         بقلم / السيد بيومي عبدالواحد

                                                                                          نائب الرئيس التنفيذي 
                                                                                       للشركة المصرية للتأمين التكافلي 
                                                                                            وخبير أسواق المال

تعليقات القراء

أضف تعليق
الأسم
البريد الألكنرونى
التعليق

تعليقات الفيس بوك

أحدث الاخبـــار

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015