البلوك تشين والعملات المشفرة والتحول نحو الاقتصاد الرقمى (1)
الثلاثاء 29 مايو 2018 -01:31

بقلم ابراهيم مصطفى

خبير اقتصاد واستثمار وتطوير اعمال

مع تنامى أثر الثورة الصناعية الرابعة زادت حركة التجارة الالكترونية نتيجة تطور وسائل وتكنولوجيا الدفع الالكترونى، ووانتشار تكنولوجيا البلوك تشين
 Blockchainوالعملات الرقمية الافتراضية المشفرة crypto currencies.. حيث احتلت حصة العملات الافتراضية فى اتمام المعاملات ما نسبته 16% من حجم المعاملات الالكترونية العالمية فى عام 2017؛ لدرجة ان البعض بدأ يتحدث عن تغيير خريطة القوة الشرائية للنقود وانحسار دور العملات التقليدية فى المستقبل، مما فرض على الدول والمؤسسات المالية والشركات الكبيرة التكيف مع هذه التطورات فى مجال التكنولوجيا التى كان ابلغ الاثرفى تحريك ونمو مجالات الاقتصاد والمال والاعمال .. وهو ما يحتم نحو التحول الى الاقتصاد الرقمي..
إن تنامى اثر التكنولوجيا المالية ولاسيما تكنولوجيا البلوك تشين والعملات الرقمية نتيجة للثورة الصناعية الرابعة، ترتب عليه أن 77% من الشركات ستستخدم هذه التكنولوجيا فى منظومة الانتاج والخدمات المالية بحلول  2020، وسيتجه 82% من كبريات المؤسسات المالية حول العامل لعقد شراكات جديدة خلال الخمس سنوات القادمة مع الشركات الناشئة المختصة بالتكنولوجيا المالية. سوف تؤثر تكنولوجيا البلوك تشين على كافة القطاعات الاقتصادية لما توفره من سرعة وامان وسهولة وصولها الى الناس جميعا من خلال الاجهزة المحمولة (لاب توب – موبايل – الاجهزة اللوحية مثل التابلت والاي باد - بالاضافة الى اجهزة الكمبيوتر العادية)..
وهو ما يفسر سعى العديد من المؤسسات العالمية فى مختلف المجالات فى مواكبة حلول التكنولوجيا المالية  حيث تشير الدراسات الى أن 28% من البنوك العالمية و22% من المؤسسات المالية والتامينية ستكون فى دائرة الخطر اذا لم تواكب حلول التكنولوجيا المالية.. 
وخير دليل على تعاظم اثر هذه التكنولوجيا والعملات الافتراضية الرقمية المرتبطة بها ان قامت شركات كبرى مثل امازون وعلى بابا وسامسونج وIBM ومايكروسوفت، وبعض شركات البترول والبنوك (مثل HSBC  -باركليز – بي ان باريبا).. وعلى مستوى الدول العربية، فإن دولة كالامارات العربية المتحدة حددت العام 2020 لتطبيق تكنولوجيا البلوك تشين بل وتسمح بالتعامل بالفوركس والعملات الافتراضية مما جعل عدد من الشركات البلوك تشين تفتح فروع لها فى الامارات لدرجة ان احدى الشركات بدات منذ سنتين ومن ثم قامت بفتح 7 فروع فى ظل تعاظم الطلب على هذه التكنولوجيا...ومؤخرا أقرت ألمانيا قبول العملات الرقمية الافتراضية كادوات مقبولة للدفع.. كما ان فنزويلا نتجية الحصار الاقتصادى المفروض عليها خلقت عملة رقمية افتراضية وربطتها بسعر البترول لتدبر اموالا دولارية لاحتياجاتها واستطاعت جلب مليار دولار فى اليوم الاول لاصدار عملتها..كما قامت السويد باصدار عملة الكترونية سمتها E-Krona... وتعتبر الولايات المتحدة مركزا كبيرا لشركات البلوك تشين وتخليق العملات الافتراضية..
وعلى مستوى مصر يسعى كل من البنك التجارى الدولى والبنك الاهلى نحو تطبيق هذه التكنولوجيا.. ويقوم البنك المركزى حاليا بدراساته فى هذا الشأن مركزا على اثر العملات الافتراضية..
ومما يدل على انتشار العملات الافتراضية أن بلغ اجمالى حجم تداول العملات الرقمية حاليا 350 مليار دولار فى العالم (22 مارس 2018 عند سعر بيتكوين 9 الاف دولار) .. (فى ديسمبر 2017 تخطت ال600 مليار دولار عند عند سعر بيتكوين يفوق 18 الف دولار)، كما احتلت العملات الرقمية فى 2017 ما نسبته 16% من حجم المعاملات الالكترونية العالمية.. حيث يبلغ حاليا عدد العملات الرقمية الافتراضية ما يزيد على 1400 عملة.. (أشهرها البيتكوين – الايثيريوم – الريبل ...الخ)..
كما أنه اعتبارا من فبراير 2015، فقد اعتمد أكثر من 100 ألف تاجر وبائع البيتكوين كعملة للدفع، وتشير تقديرات البحوث التي تنتجها جامعة كامبريدج إلى أنه في عام 2017، هناك ما بين 2.9 إلى 5.8 ملايين مستخدم يستعمل محفظة لعملة رقمية، ومعظمهم يستخدمون البيتكوين. كما أنه من المتوقع أن يكون عام 2018 عام مميزا جدا لسوق العملات الرقمية، بعد تطور الاسواق بمشاركة عموم المستثمرين ( أفراد، مؤسسات)، كذلك تنتظر العملات الرقمية قرارات حكومية بشأنها على رأس الدول ( بريطانيا و النمسا و الهند )، وهى دول صرحت فى أوقات قريبه انها على بوابه إطلاق تشريعات منظمة لتداول العملات الرقمية، وانها ايضا فى حاجه لوضع الضوابط قانونية لمنع استخدام العملات الرقمية فى أعمال مخالفه للقانون او كوسيلة للتهرب الضريبي.
كما يحمل عام 2018 تطورات أخري على رأسها ، تقرير مجموعة العشرين بأنهم سيقومون بمناقشة العملات الرقمية و تداولتها ، لمحاولة إتخاذ إجراءات بشأنها ، خلال الجلسات المقرر إنعقادها فى ابريل 2018 ، كذلك تطور التداول على العملات الرقمية فى سوق العقود الأجله التى تم افتتحها حديثا، حيث من المنتظر طرح المزيد من المنتجات الماليه الخاصة بالعملات الرقمية ...
كما سينتهي عام 2018 بتقرير ( جانيت يلين ) - رئيسة مجلس الاحتياطى الفدرالى الامريكي - عن البيتكوين " انها لا تحمل اي مخاوف على المؤسسات الماليه من تداول البيتكوين، و أن خطر تداولات البيتكوين يقع بالكليه على المستثمرين الذين قرروا الاستثمار فى البيتكوين" ، هذا التصريح يحمل فى طياته حالة من الإطمئنان تجاه العملات الرقمية من قبل الحكومات الأكبر فى العالم، وبالتالى قد نري المزيد من التطورات بخصوص التشريعات الحكومية حول العملات الرقمية

تعليقات القراء

أضف تعليق
الأسم
البريد الألكنرونى
التعليق

تعليقات الفيس بوك

أحدث الاخبـــار

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015