"فاروس للأبحاث" ترى أن مصر تسير على مسارها الصحيح في تحقيق التعافي الاقتصادي

الخميس 10 يناير 2019 -10:56
أرشيفية
أحمد فرج
أخبار متعلقة

أصدر مركز الأبحاث فاروس تقريره حول النشاط الاقتصادي المصري خلال الخمس سنوات القادمة، والذ أكدت فيه انتعاش النشاط الاقتصادي خلال الخمس سنوات القادمة بفعل حضور ديناميكيات أكثر استدامة في المشهد، بعد زيادة تحويلات المصريين من الخارج، وتعافي السياحة، وزيادة إنتاج الغاز والنفط، وزيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وفيما يلي نص التقرير:

نتوقع انتعاش النشاط الاقتصادي خلال الخمس سنوات القادمة بفعل حضور ديناميكيات أكثر استدامة في المشهد، بعد زيادة تحويلات المصريين من الخارج، وتعافي السياحة، وزيادة إنتاج الغاز والنفط، وزيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

في حين أن متوسط معدل التضخم ظل مرتفعًا عند 15.5% سنويًا في النصف الأول من عام 2018/2019، نتوقع أن يتباطأ تدريجيًا خلال فترة التوقعات ليصل إلى 14.3% سنويًا في عام 2018/2019، و10.7% سنويًا وذلك في عام 2019/2020.

نتوقع أن يثبت البنك المركزي سعر الفائدة على الإقراض في الليلة الواحدة عند 17.75% في النصف الثاني من عام 2018/2019. مع ذلك، نتوقع أن يخفض البنك المركزي سعر الفائدة على الإقراض في الليلة الواحدة تدريجيًا لتصبح 15.75% في عام 2019/2020، و13.75% في عام 2020/2021، في ظل حالة استقرار السياسة النقدية العالمية.

نتوقع أن ينخفض عجز الحساب الجاري من 2.4% من إجمالي الناتج المحلي في 2017/2018 ليصل إلى 1.7% من إجمالي الناتج المحلي في 2019/2018 نظرًا للعوامل الآتية: انخفاض عجز الميزان التجاري النفطي، وارتفاع إيرادات السياحة، وارتفاع تحويلات المصريين من الخارج.

نعتقد أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة سترتفع من 7.7 مليار دولار في 2017/2018 إلى 9.3 مليار دولار في عام 2018/2019، و9.5% مليار دولار في 2019/2020. من ناحية أخرى، من المتوقع أن يستقر مستوى صافي الاحتياطي الدولي عند المستويات الحالية تقريبًا البالغة 44 مليار دولار في عام 2018/2019. نتوقع أن يحقق صافي الاحتياطي الدولي مزيدًا من التحسن خلال فترة توقعاتنا، ويعزو ذلك في غالب الأمر إلى تعافي السياحة، واستقرار مستويات التحويلات المالية، وقوة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في قطاع الغاز والنفط.

من المتوقع أن يتحسن الرصيد المالي الأولي، ليرتفع من فائض نسبته 0.2% في عام 2017/2018 إلى 1.1% من إجمالي الناتج المحلي في 2018/2019، و2% من إجمالي الناتج المحلي في 2019/2020. لذا، قد ينخفض عجز الموازنة العامة من 9.6% من إجمالي الناتج المحلي في 2018/2019 إلى 7.7% من إجمالي الناتج المحلي في 2019/2020.

من المتوقع أن ينخفض صافي الدين الحكومي من 100.3% من إجمالي الناتج المحلي في 2017/2018 إلى 89.6% من إجمالي الناتج المحلي في 2020/2021 نتيجة زيادة نمو إجمالي الناتج المحلي والإصلاح المالي فضلًا عن تحسن ديناميكيات الدين على العملة وفترة الاستحقاق.


نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد.. مبادرة سفارة الإمارات بالقاهرة للاحتفال بـيوم السعاده
    • شاهد.. فيديو كليب ابرز اغاني احتفالات عيد الام
    • البوصلة ترصد مراحل تصنيع موبايل " سيكو" اول هاتف مصري محلي في مصنع الشركة بمحافظة اسيوط
    • امطار ورياح.. طقس متقلب علي كافة الانحاء
    • فيديو,, حتى لو سنجل.. خمس نصائح ل الاحتفال بعيد الحب

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015