"الغرف التجارية" : تصنيف مؤسسة "فيتش" للإقتصاد المصري يعكس إيجابيات الإصلاح الإقتصادي

الثلاثاء 26 نوفمبر 2019 -03:15
المهندس إبراهيم العربي
كتبت: نهلة مقلد
أخبار متعلقة
العربي: يزيد من ثقة المستثمرين بالسوق المحلي


أعلن المهندس إبراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة ، أن تصنيف مؤسسة «فيتش» فى تقريرها الأخير للاقتصاد المصري عند درجة «+B» مع الحفاظ على النظرة المستقبلية المستقرة يُعتبر شهادة ثقة جديدة ومهمة تعكس إيجابيات برنامج الإصلاح الاقتصادي، وأن الإجراءات الاصلاحية التي تقوم بها الحكومة المصرية تسير في طريقها الصحيح.

وأشاد رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية بالتزام الحكومة المصرية باستكمال برنامج الإصلاح الاقتصادي وتنفيذ خططها الاقتصادية التي  تعزز مكانة مصر إقليميًا وعالميًا، وتزيد من الإنتاج وتوفير مزيد من فرص العمل، يزيد من ثقة رجال الأعمال والمستثمرين في الاقتصاد المصري ، وهو ما يرفع معدلات نموه بما ينعكس بشكل إيجابي على كافة فئات المجتمع المصري.

وتوقع "العربي " أن يزيد تحسن الاقتصاد المصري مع المرحلة القادمة في ظل الإصلاح الاقتصادي المتنوع الذي تنفذه الدولة ويتعاون فيه القطاع الخاص مع الحكومة بما يحقق رفع معدلات الانتاج ودعم الصناعة والتصدير والسعي إلى تنشيط الحركة التجارية ، متوقعًا أيضًا زيادة التصنيف الإيجابي للاقتصاد المصري من المؤسسات العالمية في الفترة القادمة خاصة مع التنفيذ الجيد للبرامج الإصلاحية التي تتم حاليًا.

وكان تقرير مؤسسة «فيتش» أشار إلى صلابة الأداء الاقتصادي المصري ، حيث حقق الناتج المحلى معدل نمو حقيقى ٥,٦٪، وانخفضت معدلات التضخم لمستويات أحادية مدفوعة بالإجراءات التوسعية الأخيرة للسياسة النقدية، وانخفاض أسعار البترول العالمية مع ارتفاع قيمة الجنيه المصري أمام الدولار، وتوقع أن يستمر الاقتصاد المصري في تحقيق معدل نمو حقيقى مرتفع في الناتج المحلي الإجمالى يبلغ حوالى ٥,٥٪ خلال العامين ٢٠١٩/ ٢٠٢٠، و٢٠٢٠/ ٢٠٢١ ، حيث إن انخفاض أسعار الفائدة يُسهم في زيادة استثمارات القطاع الخاص وخلق المزيد من فرص العمل.

وأشار التقرير إلى تحسن مناخ الأعمال بمصر، وأنه لا تزال هناك مساحة للمزيد من التقدم ، حيث قفزت مصر ٨ مراكز في الترتيب الخاص بتقرير ممارسة الأعمال عام ٢٠١٩، لافتًا إلى التزام الحكومة بإجراءات الضبط المالى التى أسهمت في خفض العجز الكلى من ٩,٧٪ من الناتج المحلي الإجمالى خلال العام المالى ٢٠١٧/ ٢٠١٨ إلى ٨,٢٪ خلال العام المالى ٢٠١٨/ ٢٠١٩، وتحقيق فائض أولى ٢٪ من الناتج المحلى الإجمالى، على ضوء إعادة ترتيب أولويات الإنفاق ؛ مما خلق مساحة مالية لزيادة الاستثمارات الحكومية ، مشيرًا إلى التزام الحكومة بتحقيق فائض أولى سنوي ٢٪ بهدف خفض الدين العام للناتج المحلي الإجمالى إلى ٨٠٪ خلال العام المالى ٢٠٢٠/ ٢٠٢١، موضحًا جهود الحكومة في تحسين تحصيل الإيرادات، وتطوير استراتيجية للإيرادات على المدى المتوسط.

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • مواصلات مصر : تعقيم كل الأوتوبيسات بعد كل رحلة "فيديو"
    • البحرين توضح الاجراءات الاحترازية الخاصة بمجال النقل والطيران..
    • ضربه قويه من جهاز حماية المستهلك لبؤر الغش والاحتكار
    • شاهد ماسورة تغرق شوارع مدينة حدائق اكتوبر
    • شاهد رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة المصرية اثناء إجراء الكشف عن فيروس كورونا قبل اجتماعهم

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015