العلاقات المصرية القطرية بين مطرقة السياسة وسندان الإقتصاد

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 -01:05
تقرير: جورجيوس أنسي
أخبار متعلقة
تأثرت العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر وقطر بعد قرار دول المقاطعة العربية بقطع العلاقات معها بسبب الخلافات السياسية والدور القطري غير المتوافق عليه من قبل دول المقاطعة العربية مصر والسعودية والامارات والبحرين .

ونتيجة لقرار المقاطعة تأثرت العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر وقطر حتى أصبحت حركة التجارة بينهما شبه متوقفة البوصلة نيوز ترصد في التقرير التالي حجم التأثر في التبادل التجارى بين البلدين وأيضا التوقع لمصير الاستثمارات البنية فيما بينهما..

في البداية أوضح الدكتور علي مسعود، عميد كلية السياسة والإقتصاد جامعة بني سويف، أن الإقتصاد المصري لم يتأثر إطلاقا بوقف التبادل التجاري بين البلدين، حيث استطاعت مصر فتح أسواق تجارية واسعة مع دول أوروبية وإفريقية، مضيفا أن الفترة المقبلة سوف تشهد خطة لدعم الصادرات المصرية.
وأكد عميد كلية السياسة والاقتصاد، أن مصر لم تضر أي مستثمر على أراضيها خاصة المستثمر القطري، لكن لنا الحق في ترتيب أولويتنا ويعتبر الدور القطري دور "مشبوه ومشوه" أي كيف نُكون علاقات مع دولة شاغلها الأكبر هو إسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها.

ولفت "مسعود" لوجود طفرة في التبادل التجاري إذا تخلت قطر عن مبادئها المعادية لمصر.

وقال الدكتور يسري الشرقاوي، الخبير الاقتصادي، إن وجود الاستثمار القطري بكافة أشكاله جزء هام من الإقتصاد المصري، مضيفا أنه إذا تخلي النظام القطري عن أدواره المعادية وتفهمه المواقف والأخطاء، ستعود العلاقات بالنفع على اقتصاد البلدين ويفتح أفاق واسعة للتبادل التجاري بين الدولتين. وأكد "محمد ربيع الديهي"، المتخصص في الشئون الدولية، أن المعادلة الإقتصادية بعد قطع العلاقات مع قطر هي معادلة صفرية الجميع فيها خاسر، ولكن علينا أن ندرك أن خطوة قطع العلاقات مع قطر هو قرار صائب، مضيفا أن مصر هي التي كانت تسعى من أجل إتخاذ مثل هذه الخطوات وكان لزامًا عليها تضييق الخناق أكثر من أجل مصالح سياسية وإستراتيجية حتى لو كان على حساب المصالح الاقتصادية.

ولفت "الديهي" إلى أن قطر تدعم الارهاب وبذلك تهدد الأمن والاستقرار في مصر فأن ضحت القاهرة بالعلاقات الاقتصادية في سبيل حفظ الامن والاستقرار داخل الشارع المصري فذلك قرار ناجح ومكاسبة الاقتصادية أكبر من 325 مليون دولار سنويا تبادل تجاري مع بلد تهدد الاستثمار في الداخل المصري، من خلال دعمها للارهاب وتوفير الملاذ الامن لهم.

وقال المتخصص في الشئون الدولية، إنه لا يعتقد أن الفترة المقبلة سوف تشهد نمو في العلاقات الاقتصادية بين البلدين إلا إذا حدث انفراجة سياسية وتخلت الدوحة عن دعمها للارهاب وقامت بتسليم الإرهابيين الهاربين المطلوبيين إلى مصر وكذلك الموافقه على البنود ال 13 التي قدمتها الرباعي(مصر والسعودية والبحرين والإمارات) إلى الدوحة لكي يتم التسوية السياسة والتي تشمل تقليص العلاقات مع إيران وكذلك غلق القاعدة العسكرية التركية في الدوحة فضلا عن أغلاق قناة الجزيرة وهو الأمر الذي قد يعرقل أي عملية تسوية.

وأوضح "الديهي" أن مصر وجدت الخسائر الاقتصادية أقل بكثير من المكاسب الاقتصادية التي قد تجنيها في حال استمرار العلاقات مع الدوحة فدعم النظام القطري للإرهاب يعني تدمير للاقتصاد المصري وخسائر اقتصادية كبيرة فضلا عن هروب الاستثمار الأجنبي وكذلك السياحة. وتتمثل أهم الصادرات المصرية إلى قطر في سلع هندسية وإلكترونية، وحاصلات زراعية، وصناعات غذائية، ومواد بناء، ومنتجات كيماوية وأسمدة، وأثاث، وملابس جاهزة ومفروشات، وغزل ونسيج، وصناعات يدوية، وجلود، وكتب.

بينما تنحصر الواردات المصرية من قطر بشكل كبير في منتجات كيماوية، ومواد بناء، وأثاث، وسلع هندسية. ووفقًا لتقرير صادر عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، فإن صادرات مصر لقطر خلال عام 2019 قد هبطت إلى حدود 171 ألف دولار مقابل 7.1 مليون دولار خلال عام 2018، بتراجع بلغت قيمته 6.9 مليون دولار خلال عام. كما سجلت الواردات من قطر تراجعًا هى الأخرى إلى 23.5 مليون دولار بنهاية عام 2019 مقابل 490.9 مليون دولار خلال العام السابق عليه، بينما بلغت قيمة الواردات من قطر مؤخرًا 1.6 مليون دولار مطلع 2020 مقابل 1.2 مليون دولار العام الماضى.

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد| العضو المنتدب لشركة الشرقيون للتنمية الصناعية يكشف تفاصيل المرحلة الأولى للمنطقة الصناعية
    • خبير يحدد القطاعات الاستثمارية المرشحة للصعود في البورصة المصرية .. الصناعي والعقاري الأبرز
    • رئيس شركة ثمار يتوقع صعود مؤشرات البورصة خلال خلال الربع الأخير من العام إذا تحققت هذه المطالب ..
    • شاهد| "انتصارات أكتوبر".. ملحمة تاريخية سطرها الجيش المصري
    • شاهد.. "كافيهات" تخالف قرار منع الشيشة

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015