رئيس شعبة الأوراق المالية : التوقف عن إصدار التشريعات أمر ضرورى فى الفترة المقبلة و"اتحاد العاملين" قراراته ستكون مُلزِمَة بقوة القانون

الإثنين 11 مارس 2019 -06:10
حوار/ احمد عمر - سلوي ابراهيم
أخبار متعلقة

رئيس شعبة الأوراق المالية فى حواره لـ"البوصلــــة":  2018 شهد بورصة هزيلة على مستوى التداول وأحجام رأس المال

التوقف عن إصادر التشريعات أمر ضرورى فى الفترة المقبلة

"اتحاد العاملين" قراراته ستكون مُلزِمَة بقوة القانون

عمليات الدمج لشركات السمسرة ستسهم فى خلق كيانات قوية 

"وديان" لتداول الأوراق المالية تعاني من أزمة اقتصادية 

شهدت البورصة المصرية خلال العام المنتهي العديد من التقلبات والتذبذبات، متأثرة في ذلك بالعديد من العوامل الداخلية والخارجية والأحداث المتغيرة، التي طرأت على سوق المال، وفي النصف الثاني من العام نفسه تحركت مؤشراتها بشكل عرضي، مع استمرارية انخفاض أحجام التداول، وعدم استحداث منتجات استثمارية جديدة وخروج بعض الشركات من البورصة بعد شطبها اختيارياً، كما تأثرت البورصة بما شهدته الأسواق الناشئة من اضطرابات. 

وفي إطار التعرف على تحديات صناعة الأوراق المالية في مصر وما تواجهه من مخاطر.. التقت "مجلة البوصلة" عوني عبدالعزيز، رئيس شعبة الأوراق المالية بالاتحاد العام للغرف التجارية، عضو مجلس إدارة مصر المقاصة للإيداع والقيد المركزي ورئيس مجلس إدارة شركة وديان لتداول الأوراق المالية، للتعرف منه على رؤيته لسوق المال المصرية بشكل عام والبورصة بشكل خاص خلال العام الحالي، ومطالب الشعبة وأعضائها من مختلف الجهات، خاصة مع اقتراب إنشاء اتحاد العاملين والذي سيكون بمثابة الجهة المنظمة الوحيدة العاملة بقوة القانون وبقرارات ملزمة لجميع أطراف السوق، وفقاً لما أكده "رئيس الشعبة"، مضيفاً في حواره أنه سيتم عمل ميثاق شرف مهني ومركز تحكيم، بالإضافة لترخيص عاملين، ولجان للتظلمات ومناقشة القوانين وإبداء الرأي فيها لتحسين أوضاع المستثمرين، وإلى نص الحوار..

§        بداية ما تقييمك لأداء البورصة خلال العام الماضي؟

§        شهد عام 2018 بورصة هزيلة جدًا، وذلك بسبب تراجع حجم الاستثمارات، بعد الارتفاع الملحوظ خلال عام 2017، بالتزامن مع تحرير سعر الصرف للجنيه المصري، ولكن حدث تضاؤل في أحجام التداولات خلال النصف الثاني من العام بسبب بعض الأزمات بالأسواق الناشئة والتي تَأثرنَا بِها، إضافة إلى ضعف شهية المستثمرين المصريين وخوفهم من ضخ أموالهم للاستثمار في البورصة.

§        وهل يساهم استحداث أدوات مالية جديدة في زيادة حجم الاستثمارات خلال الفترة المقبلة؟

§        بالطبع، وبدون أدنى شك وجود آليات جديدة سيساهم هذه في زيادة حجم الاستثمارات، وجذب شريحة جديدة من المستثمرين للبورصة، خاصة في ظل قلة الأدوات الحالية وعدم تناسبها مع أحجام التداولات الحالية.

§    ما هو دور شعبة الأوراق المالية ولماذا فشل اجتماع الشعبة الأخير؟

§       لا نستطيع القول بأن الاجتماع فشل بسبب قلة الحضور، خاصة في ظل الظروف المناخية الصعبة التي تزامنت مع يوم انعقاده، حيث بلغ عدد الحضور 17 شخصا فقط من أصل 300 فرد كان من المقرر حضورهم، ودور الشعبة الرئيسي هو وجود كيان يتحدث نيابة عنها أمام الجهات الرقابية في الدولة وعرض مطالبها والتفاوض مع القائمين على سوق المال فيما يتعلق بتلك المطالب.

§        وما هي اختصاصات اتحاد العاملين بالاوراق المالية ؟

§        الاتحاد سيكون بمثابة الجهة المنظمة الوحيدة العاملة بقوة القانون وبقرارات ملزمة، حيث سيتم عمل ميثاق شرف مهني ومركز تحكيم، بالإضافة لترخيص عاملين، ولجان للتظلمات ومناقشة القوانين وإبداء الرأي فيها لتحسين أوضاع المستثمرين.

        لماذا لا يتم عقد اجتماع بشكل سريع لتأسيس الاتحاد؟

§        يرجع السبب في ذلك إلى التوقيت غير المناسب، فالكثير من الأعباء والالتزامات تجتمع على الشركات في الأشهر الثلاثة الأولى من كل عام، ولكي يتم تأسيس اتحاد عاملين لابد أن يكون له رسم تأسيس على غرار الاتحاد المصري للتأمين وهو الشبيه له، فالرسم الخاص بالتأسيس 50 ألف جنيه من كل منشأة موجودة، يلي ذلك رسوم اشتراك سنوي.

§        وما رأيك في استحواذ عشرة فقط منها على أكثر من 90 % من حجم التداولات؟

§  بالفعل هناك عدد من الشركات تستحوذ على نصيب الأسد من حجم التعاملات بسبب قوة الملاءة المالية لها وقوة المركزي المالي، بما يساعدها على منح عملائها خدمات لا تستطيع الشركات الصغيرة منحها، وبالتالي يؤدي ذلك إلى انخفاض حصة باقي الشركات،        

 وفي هذا الإطار تقدمنا بمفترح لإنشاء شركة قابضة تتضمن الشركات بمختلف أحجامها، علمًا بأن هناك شركات قائمة بذاتها، وليست بحاجة للاندماج، فلو ضم كل من هذه الكيانات الكبيرة شركتين أو أكثر لتعمل الشركات ضمن مظلة موحدة، سيصب ذلك في مصلحة الجميع، بما يحقق قوة إضافية لكيانات كانت في أوقات سابقة صغيرة الحجم، ولكن فوجئت بإحجام البعض بعد موافقة شفهية، فالفكرة وجدت في البداية استحسانا دون التطبيق على أرض الواقع، ثم ما لبث أن تحسنت السوق قليلاً، فأحجم الكثير عن السير في الأمر، وبعد أن تراجع المستوى العام للأداء عاودت الفكرة مجددًا الظهور على السطح، تزامنًا مع التراجعات الأخيرة بسوق المال.

§        كيف تتم عملية الدمج بشكلٍ عملي؟

§        تضم الشركة القابضة مثلاً عدد 10 شركات ليكونوا مساهمين بها، وتقوم القابضة بشراء هذه الشركات بتقييم مستشار مالي مستقل، فلو أن قيمة الشركة 10 ملايين، فقد يكون السعر الدفتري لها 3 ملايين.

§        كيف يتم تأصيل فكرة الدمج لدى الشركات.. من وجهة نظرك؟

§        الفكرة فعليًا سيتم تأصيلها عن طريق هيئة الرقابة المالية، والتي تُأصِّل دور المؤسسات، فطبقًا للقانون 53 للهيئة، والذي ينص على أن تشمل شركة السمسرة على مؤسسة مالية بنسبة لا تقل عن 25%، وذلك بغرض تحقيق المصلحة العامة لدى الشركات.

§        ما هي الإجراءات المطلوبة من البورصة وهيئة الرقابة المالية؟

§        التوقف عن إصدار التشريعات، عدولاً عن تخويف الشركات من الرقابة، دون إفراط ولا تفريط، وذلك حتى لا تكون السوق سيئة السمعة، وفي النهاية تكون الخسارة من نصيب الشركات، فالتشريعات موجودة والرقابة متوفرة بشكل جيد والتوقف بُغْيَة عدم تخويف أو إرباك المستثمرين، فرئيس البورصة المصرية الحالي يعمل على قدم وساق لتحسين الأوضاع الراهنة، ولعل أبرز الخطوات سعيه مع وزارة التعليم العالي لتدريس أسواق المال كمادة بالجامعات، فضلاً عن استحداث مؤشرين جُدد خلال عام 2019 وأثر ذلك على انتعاش البورصة، كما أن هيئة الرقابة المالية تعمل ليل نهار حتى أنها أصبحت هيئة متخمة بالعديد من المسئوليات، وتعاني زحاما كبيرا لديها، فالمطلوب الاستقرار على عدد من التشريعات.

§        ما هي التحديات التي تواجه الاتحاد المصري للأوراق المالية؟

§        لا يوجد تحديات أو عوائق أمام تأسيس الاتحاد المصري للأوراق المالية، فقد درست الغرفة المشروع المقترح وقدمناه إلى الرقابة المالية، وما زال في مرحلة الدراسة، أما عن قراراته فسوف تكون إلزامية والانضمام للاتحاد سيكون إجباريا، فكل شركة من المقرر أن تدفع مبلغا من المال نظير دخولها في هذا الكيان، وعليها الاتزام بكل القرارات الصادرة من الاتحاد لأنه سوف يكون جهة مجابهة للحكومة.

§        ما السبب وراء تراجع الحكومة عن فكرة الطرح خلال الفترة الماضية؟

§        لم يكن هناك حجم سيولة مناسب، بالإضافة إلى إحجام بعض المستثمرين عن التعامل، هو السبب في تراجع فكرة الطرح.

§        وما ملاحظاتك على إجراءات التفتيش على الشركات؟

§        وجدت سلاسة وسهولة خلال الفترة الماضية، فيما يخص إجراءات التفتيش على الشركات وتراجع لمستوى الإدانة والإحالات للمحاكم، وهذا أمر مطلوب حتى لا نكون سوقا سيئة السمعة، فالشركات إما تدان وتذهب للمحكمة، أو تبرئ المحكمة الشركة بشكل كامل والمستفيد هنا محامي، أو تقوم المحكمة بإصدار حكم أو توقيع غرامة لتتأثر الشركة بالسلب.

§        وما المقترح الخاص الذي تقدمه بشأن المنازعات؟

§        المنازعة بين العميل وأي شركة أو بين شركة وأخرى، الأفضل أن يتم توجيهها إلى مركز التحكيم، ففي حال تفعيله ستُحَلْ بِه الكثير من الأمور، حيث أن له حكم بات قاطع من أول درجة، بحسب قوانين 95 و93 والتي تختص بالإيداع المركزي.

§        حدثنا عن وضع شركة وديان خلال تلك الفترة؟

§        تعاني "وديان" من أزمة اقتصادية حادة في تلك الفترة، فقد أسست هذه الشركة بسواعد العديد من المستثمرين، ولكنهم سرعان ما انفصلوا عن الكيان ما دفعني لشراء حصصهم، فأنا أمول هذه الشركة حاليًا من رأس مالي الخاص، وهو الأمر الذي جعلني لا أستطيع معه مواكبة غلاء الأسعار، وبالتالي إغلاق 6 أفرع من الشركة والإبقاء على فرعين فقط، ما يزيد من حدة الأزمة التقديرات الجزافية التي تفرضها الضرائب على الشركة، بدون مراعاة الظروف التي نمر بها، أو المواقف التي نتعرض لها مع العملاء.

§        هل تمانع في دمج "وديان" حال عرضه عليك؟

§        مطلقًا، وأرحب بأن أكون أول شركة تدخل هذا الكيان ولن يتم التقييم عن طريق مراجع حساباتي، ولكن عن طريق مستشار مالي مستقل، حتى لو تم تقييم الشركة بصفر.

§        هل هناك نية للتوسع في وديان لتداول الأوراق أو استراتيجية جديدة؟

§        ليس لدي خطة للتوسع، وآمل أن أجد أحد المستثمرين لزيادة رأس المال، بالإضافة لعمليات الدمج المقترحة.

 


 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد.. مبادرة سفارة الإمارات بالقاهرة للاحتفال بـيوم السعاده
    • شاهد.. فيديو كليب ابرز اغاني احتفالات عيد الام
    • البوصلة ترصد مراحل تصنيع موبايل " سيكو" اول هاتف مصري محلي في مصنع الشركة بمحافظة اسيوط
    • امطار ورياح.. طقس متقلب علي كافة الانحاء
    • فيديو,, حتى لو سنجل.. خمس نصائح ل الاحتفال بعيد الحب

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015