بعد تراجع مؤشرات البورصة..

خبير: "فترة تجميعية" تتأهب خلالها الأسهم لمستويات صعود جديدة.. وفترة واعدة تلوح بالأفق

الثلاثاء 23 فبراير 2021 -05:32
أحمد عمر
أخبار متعلقة
دخول مزيد من المستثمرين بعد حالة ملموسة لخروج الأجانب خلال أوقات سابقة.. متوقع

تراجعت مؤشرات البورصة المصرية في ختام تعاملات اليوم الثلاثاء، منتصف تداولات الأسبوع، بضغوط من مبيعات المستثمرين المصريين، فيما مالت تعاملات العرب والأجانب للشراء.
وعلى صعيد المؤشرات انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة "إيجي إكس 30" بنسبه 1.15% وأغلق عند مستوى 11416 نقطة، تراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة "إيجي إكس 70 متساوي الأوزان" بنسبة 1.45% محققاً 2370 نقطة، فيما نقص مؤشر "إيجي إكس 100 متساوي الأوزان" والأوسع نطاقًا بنسبة 1.34% محققاً مستوى 3391 نقطة .
 كما أغلق رأس المال السوقي عند 700.946 مليار جنيه، وانتهت تعاملات الشركات في السوق اليوم بارتفاع 39 شركه، وانخفاض 129 أخرى، بينما لم تتغير 24 شركة. 
واستحوذ المصريون علي 82.32%، من إجمالي التعاملات اليومية، فيما استحوذ العرب على نسبه 2.8%، بينما استحوذ الأجانب على 14.88% من إجمالي التعاملات.
كما حققت تعاملات المصريين صافي قيمه بيع بلغت 67.566 مليون جنيه مصري، فيما حقق العرب صافي قيمه شراء بلغت 22.045 مليون جنيه، الأجانب صافي قيمة شراء بلغت 45.520 مليون.
قال شريف عبدالعزيز، مدير العمليات بشركة ميراكل لتداول الأوراق المالية والخبير بأسواق المال، إن سوق الأوراق المالية تمر بحالة تجميع للأسهم داعمة لمرحلة جديدة من الصعود، ومن المتوقع أن تحظى البورصة خلال الفترة المقبلة دخولاً لمزيد من المستثمرين بعد حالة ملموسة لخروج الأجانب خلال أوقات سابقة.
وأوضح مدير العمليات بشركة ميراكل لتداول الأوراق المالية في تصريحات لـ"البوصلـــة" أن فترة واعدة ستشهدها أسواق المال المصرية، لتقاربها شكلاً مع عام 2001 وما حدث مع بعض الأوراق المالية من صعود، لافتًا إلى أن أقوى استثمار لراغبيه سيكون بالبورصة.
واختص عبدالعزيز المستثمرين طويلي الأجل، حيث إن هناك العديد من القطاعات الواعدة ولعل أبرزها قطاع النسيج (أوراق بعينها) ورعاية صحية وأدوية، مشيرًا إلى أنه على الرغم من تأثر البترول والبتروكيماويات عالميًا بالسلب لاسيما خلال أوج جائحة كورونا، إلا أنه لازال الاعتماد المحلي على المحروقات بشكل كبير يدعم فرص الاستثمار فيه خلال عامين على الأكثر وحتى دراسة مدى انتشار الطاقة النظيفة والتعامل معها بعد تلك الفترة.
وأفاد بأن التغيرات السعرية الراهنة أمر طبيعي مع حالة تجميعية يمر بها سوق الأوراق المالية في مصر، والضرورة تستدعي إعلام جميع المستثمرين أن الاستثمار بالبورصة طويل الأجل وليس قصير الأجل، مع توافر القطاعات الواعدة والتي تحظى بمستقبل جيد كالرعاية الصحية والتعليم والعديد من الأوراق تمتلك نقاط جذب استثماري وتحليل أساسي ومستويات سعرية تبنى على تحليل فني قوي ونقط دخول وفقًا للحالة الاستثمارية من حيث كون المستثمر "طويل – متوسط أو قصير" الأجل، ليتناسب بذلك الوعي الاستثماري مع ما تبذله مؤسسات الدولة وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية وما يبذله من مجهود متواصل لرفع مستوى الأداء الاقتصادي بشكل كلي.

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • الصين الشريك التجاري الأكبر للاتحاد الأوروبي والهند في العام الماضي
    • ما هي الانعكاسات الجديدة لتولي "بايدن" وكيف تأثر الاقتصاد الأميركي في عهد الرؤساء السابقين؟
    • شاهد| العضو المنتدب لـ"الشرقيون" للتنمية الصناعية: المرحلة الأولى من المطور تنتهي خلال عام ونصف
    • شاهد| العضو المنتدب لشركة الشرقيون للتنمية الصناعية يكشف تفاصيل المرحلة الأولى للمنطقة الصناعية
    • خبير يحدد القطاعات الاستثمارية المرشحة للصعود في البورصة المصرية .. الصناعي والعقاري الأبرز

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015