غدا تنطلق فعاليات المؤتمر السنوي لاتحاد البورصات العربية

خبراء: إقامة بورصات عربية مشتركة خطوة مؤجلة والقيد المزدوج خطوة علي طريق التكامل

الإثنين 22 أبريل 2019 -02:46
محمود اسماعيل
تستضيف القاهرة غداً الثلاثاء اجتماعات "المؤتمر العاشر لاتحاد البورصات العربية"، وذلك من أجل التأكيد على دعم مصر لجهود التعاون والتكامل بين البورصات العربية، بما يسهم فى تعزيز جهود التنمية فى المنطقة العربية.

ويأتي هذا الاجتماع تأكيداً علي أهمية تعزيز التنسيق والتكامل بين البورصات العربية، لا سيما فى ظل الدور المحورى الذى تلعبه البورصات وأسواق المال فى الاقتصاد العالمى.
وخلال الاجتماع  ستنتقل رئاسة الاتحاد إلى مصر  بعد ان كانت في الفترة السابقة يتولها رئيس اتحاد بورصات أبو ظبى .
ويشارك في الاجتماعات رؤساء وممثلي 16 بورصة عربية، وأكثر من 500 خبير استثمار ومديري صناديق استثمار من مختلف أنحاء الوطن العربي والعالم.
وعلي الرغم من اهمية تلك الخطوة الا ان خبراء في اسواق المال أكدوا ان هناك صعوبات مستمرة تواجه فكرة انشاء سوق مال عربية مشتركة او بورصة عربية موحدة نظراً لاختلاف انظمة التداول وتباين الثقافة الاستثمارية بين اسواق المال العربية  
وقال محمد كمال ،  مدير شركة رواد لتداول الأوراق المالية، أن ترابط البورصات العربية خطوة مهمة جدا علي مستوي سوق المال ، و  هناك محاولات جاده تبذل في هذا الاطار منذ عام  2007  لتحقيق الية ربط  ألاسواق  العربية  مثل مصر و السعودية والامارت والكويت ، الا انه رغم تلك المحاولات فإن تلك الخطوة تعتبر مؤجلة منذ ذلك الحين .

واضاف كمال أنه يجب توافر عدة أليات لتفعيل الربط بين البورصات العربية ، منها  آليات الكترونية وتتضمن  توافر ينية تحيتة جيدة  لشبكة المعلومات " الانترنت" وتوفير السرعة في تقديم خدمات الاتنرنت المتكاملة للدفع الالكتروني ،و آليات استراتيجية  ،وتتضمن  وجود شركات مصرية وادراج اسهمها في الاسواق العربية ، مثل القابضة الكويتية المدرج اسهمها في بورصتي مصر الكويت .

وتابع كمال يجب ان يتم زيادة عمليات القيد المزدوج لأكبر عدد من أسهم الشركات بين الاسواق العربية ، والتسويق لأفضل الشركات في مصر مثل شركة السويدي للكابلات، وادارج اسهمها في البورصة العربية المشتركة ،  لما تمتلكه من  افضليه وتنفيذها  مشروعات في مصر و افريقيا .

واوضح كمال مميزات تحقيق اتحاد بين البورصات العربية ، حيث تتمثل  اجتذاب شريحة اكبر من العملاء العرب و توفير عمله صعبة بين الدول المتحده في  البورصة العربية .

ومن جانبه قال محمد فاروق المحلل المالي ، أن المملكة العربية السعودية، أفضل بورصة عربية و   افضل سوق عربي و يجب ان تحرص البورصة المصرية علي تفعيل ترابط معه ، لأن البورصة السعودية افضل بورصة عربية من حيث حجم وقيمة التداولات وتنوع القطاعات المتداولة بها وكبر رأس المال السوقي لها ، مشيراً الى ان وجود علاقات قوية بين مصر والسعودية يمكن ان يسهل عملية الربط بين السوقين من خلال اقامة المشروعات الكبرى والعمالة المصرية بالمملكة ، وفي الدرجة التالية تاتي الامارت العربية المتحدة التي يمكن ان يتم الربط معها.  
واضاف ان الربط المزدوج بين الاسواق العربية يمكن ان يكون نواه في توفير اليات لاسواق المال العربية 

وتابع فاروق أن برنامج تداول الشركات في البورصة المصرية ، يسمح بتطبيق الاتحاد العربي للبورصات  منذ 15عام ، لكن يتوقف تفعيله على الارادة السياسة للدول الاعضاء في اتحاد البورصات العربية،  موضحا توافر الامكانيات من تحويلات بنكية وامتلاك مقاصة عالية في البورصة المصرية    .

  وقال فادي خلف رئيس اتحاد البورصات العربية إن المؤتمر سيجمع خبراء الأسواق المالية العالمية من جميع أنحاء العالم، لتبادل المعرفة والخبرات والرؤى، حيث أصبح هو الحدث المثالي الذي يتيح الفرصة لصناع القرار والمستثمرين وبورصات الأوراق المالية والمؤسسات المالية ومديري صناديق الاستثمار ومقدمي التكنولوجيا ووسائل الإعلام ،للالتقاء مع اللاعبين الرئيسيين في الأسواق الإقليمية والدولية والاستماع إلى المناقشات البناءة لمناقشة القضايا الرئيسية التي تواجه صناع أسواق المال في المنطقة العربية والعالم.

وأضاف خلف  أن المؤتمر سيسلط الضوء على القضايا الحالية ذات الاهتمام الكبير في الأسواق الدولية والعربية، وتبادل المعرفة والخبرات في بيئة ديناميكية، وتشجيع نقل أفضل الممارسات داخل المنطقة وتوفير أفضل فرص التواصل الممكنة، حيث سيشهد عقد حلقات النقاش مجموعة واسعة من الموضوعات أبرزها التكنولوجيا المالية والذكاء الاصطناعي في مجال أسواق المال ومستقبل الشركات الصغيرة والمتوسطة ودور البنوك في تنمية الأسواق.

و يشارك في المؤتمر، الذي ينعقد على مدار يومين، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي  سحر نصر، ووزيرة التخطيط ا هالة السعيد، ووزير المالية  محمد معيط، ووزير قطاع الأعمال هشام توفيق، بالإضافة إلى 4 شركات عربية للمقاصة والتسوية والحفظ المركزي و28 بنك استثمار وشركة عاملة في مجال الأوراق المالية.

من جانبه قال محمد فريد  رئيس البورصة في تصرحات سابقة   "أن دور الحكومة في تعزيز التنمية الاقتصادية عبر أسواق المال،و إدارة البورصة المصرية التي تتمثل في التعريف بالبورصة ودورها كمنصة للتمويل و الادخار ودعم الشركات والتوسعات التشغيلية لها".
يذكر  أن القرار الاستثماري في الأسواق المالية يرتبط بثلاث محددات رئيسية تتمثل في أسواق النفط والأسواق العالمية والوضع السياسي الإقليمي والعالمي ، وأن فترة  السبع سنوات  الماضية تراجعت بالأسواق العالمية بنسبة 59%، مقابل 62% للأسواق العربية و62% بالأسواق الناشئة ،و أن معدل دوران الأسهم بالأسواق العربية لم يتعد 29.65%، وبالسوق المصرية بلغت 40% والتي تعد الثانية بعد السوق السعودية "تداول".

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • رئيس شركة مصر المقاصة يوضح مدى تأثير الأوضاع السياسية على الأسواق العربية
    • شاهد ماذا يفعل المصريون في اول أيام رمضان
    • تعرف على اسعار زينة رمضان واشكالها الجديدة
    • تعرف على اسعار ياميش رمضان
    • تعرف على قصة فانوس رمضان.. وكيف يتم تصنيعة في ورش السيدة زينب

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    مقالات متنوعة

    محمد أبو أحمد

    11:57 - 2019/4/20

    د/ حمادة صلاح صالح

    03:04 - 2019/3/25

    الدكتور عادل عامر

    01:17 - 2019/2/18

    د/ محسن عادل

    06:38 - 2019/2/06

    بقلم / خالد عاطف - خبير تقييم عقارى

    01:48 - 2018/10/23
    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015